المقاومة الإسلامية في العراق تجدد استهداف قاعدة عين الأسد غربي البلاد

المقاومة الإسلامية في العراق تحدد استهداف قاعدة عين الأسد الجوية غرب العراق بطائرتين مسيرتين، ومصدر أمني يفيد بأنها كانت قد استُهدفت اليوم بـ4 صواريخ مساء اليوم.

  • مصدر أمني للميادين: استهداف قاعدة عين الأسد في العراق بـ 4 صواريخ
     قاعدة عين الأسد في العراق (أرشيف)

جددت المقاومة الإسلامية في العراق استهداف القوات الأميركية في قاعدة عين الأسد غرب العراق بقصف بطائرتين مسيرتين.

وفي وقت سابق اليوم، تبنّت المقاومة الإسلامية في العراق، اليوم الاثنين، استهداف قاعدة عين الأسد برشقة صاروخية وإصابة أهدافها بشكل مباشر.

وكان مصدر أمني قد أكد للميادين أنّ قاعدة عين الأسد الجوية غرب العراق تعرّضت لقصف بـ4 صواريخ عند الساعة 18:30 بالتوقيت المحلي.

وتواصل المقاومة الإسلامية العراقية استهدافها القواعد الأميركية في العراق وسوريا بالتزامن مع معركة "طوفان الأقصى"، المستمرة لليوم الـ24 على التوالي.

وفي وقتٍ سابق اليوم، أعلنت المقاومة الإسلامية في العراق استهدافها قاعدة الاحتلال الأميركي في حقل غاز كونيكو بريف دير الزور الشمالي في سوريا برشقة صاروخية. 

يُذكر أنّ الطائرات الحربية الأميركية شنّت، صباح اليوم، عدواناً استهدف مناطق في العمق السوري بموازاة الحدود العراقية - السورية. 

وأفادت مصادر الميادين بأنّه "جرى الرد على قصف الشاحنات بقصف القاعدة الأميركية في حقل  العمر بريف دير الزور  بـ15 صاروخاً".

ويوم أمس، أكدت مصادر للميادين تعرّض القاعدة الأميركية في الشدادي جنوبي الحسكة لقصف من داخل الأراضي العراقية، مضيفةً أنّ الهجوم أدى إلى وقوع انفجارات.

وقبل أيام، استهدفت المقاومة قـاعـدة الاحتلال الأميركي في "مطار أبو حجر - خراب الجير" شمالي شرقي سوريا برشقة صاروخية، مؤكّدةً إصابة أهدافها بشكل مباشر.  

وفي 29 تشرين الأول/أكتوبر، استهدفت المقاومة قاعدة حقل العمر النفطي في ريف دير الزور. وسبق ذلك استهدافها قاعدة الشدادي الأميركية أيضاً في سوريا عبر طائرات مسيّرة، مؤكدةً أنّها أصابت أهدافها مباشرة.

وكذلك، استهدفت المقاومة قاعدة "عين الأسد" مرّات عديدة وقاعدة "حرير" المجاورة لمطار أربيل في كردستان العراق بطائرتين مسيّرتين، كما استهدفت قاعدة التنف في سوريا. 

اقرأ أيضاً: العامري: حان الوقت لخروج قوات التحالف الأميركي من العراق

في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023 أعلنت كتائب القسام معركة "طوفان الأقصى"، فاقتحمت المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، وأسرت جنوداً ومستوطنين إسرائيليين. قامت "إسرائيل" بعدها بحملة انتقام وحشية ضد القطاع، في عدوانٍ قتل وأصاب عشرات الآلاف من الفلسطينيين.