المقاومة الإسلامية في العراق تستهدف مجدداً قاعدة "خراب الجير" الأميركية في سوريا

المقاومة الإسلامية في العراق تستهدف قـاعـدة الاحتلال الأميركي في "مطار أبو حجر - خراب الجير"  شمال شرقي سوريا،  برشقة صاروخية للمرة الثانية في الساعات الأخيرة.

  • للمرة الثانية.. المقاومة الإسلامية في العراق تستهدف قاعدة
    للمرة الثانية.. المقاومة الإسلامية في العراق تستهدف قاعدة "خراب الجير" الأميركية في سوريا

أعلنت المقاومة الإسلامية في العراق، اليوم الأربعاء، استهداف مجاهديها قـاعـدة الاحتلال الأميركي في "مطار أبو حجر - خراب الجير"  شمالي شرقي سوريا،  برشقة صاروخية، للمرة الثانية في الساعات الأخيرة. 

وأكّدت المقاومة العراقية أنّ الرشقة الصاروخية أصابت أهدافها بشكل مباشر. 

وكانت مصادر الميادين قد أفادت بسقوط قذيفتين على قاعدة مطار خراب الجير الأميركية في المالكية بريف الحسكة الشمالي. 

وهذا الاستهداف هو الثاني من نوعه في الساعات الأخيرة، بحيث استهدفت المقاومة الإسلامية في العراق فجر اليوم، القـاعـدة الأميركية "خراب الجير"، برشقة صاروخية، مشيرةً إلى أنها أصابتها بشكل مباشر. 

وأفاد مراسل الميادين، بأنّ أصوات انفجارات سُمعت في المكان، لافتاً إلى أنّ القاعدة تقع على بُعد 5 كم من معبر اليعربية على الحدود العراقية السورية. 

ولا تزال المقاومة الإسلامية في العراق تستهدفت القواعد الأميركية في العراق وسوريا، بالتزامن مع معركة "طوفان الأقصى"، المستمرة لليوم التاسع عشر على التوالي.

وقبل يومين، تبنّت المقاومة استهداف قاعدة حقل العمر النفطي  في ريف دير الزور وقاعدة الشدادي الأميركيتين في سوريا عبر طائرات مسيّرة، مؤكدةً أنّها أصابت أهدافها مباشرة.

وقصفت المقاومة  قاعدة "عين الأسد" مرّات عديدة،  وقاعدة "حرير" المجاورة لمطار أربيل في كردستان العراق بطائرتين مسيرتين، كما قصفت قاعدة التنف في سوريا. 

كذلك، استهدفت قوّات المقاومة حقل العمر النفطي وخط الغاز الواصل بين حقل غاز "كونيكو" وبادية أبو خشب في ريف دير الزور في سوريا. 

يأتي ذلك بعدما أعلن الناطق العسكري باسم كتائب حزب الله العراق، جعفر الحسيني، "دخول المقاومة في العراق معركة طوفان الأقصى وتوجيه ضرباتها إلى القواعد الأميركية".

وقبلها، قال رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي، فالح الفياض، في لقاءٍ مع الميادين، إنّ العراق سيقوم "بكل الواجبات تجاه الفلسطينيين، سواء على صعيد المساعدات، أو على المستوى العسكري".

وتواصل المقاومة الفلسطينية معركتها "طوفان الأقصى"، وإطلاق الرشقات الصاروخية نحو المدن المحتلّة، ولا سيما "تل أبيب" والقدس، ومدن جنوبيّ فلسطين المحتّلة، إضافة إلى استهداف تحشيدات "الجيش" الإسرائيلي في غلاف غزّة، كما تستمر في العمليات خلف خطوط الاحتلال، رداً على المجازر الإسرائيلية بحق المدنيين

اقرأ أيضاً: الجيش الأميركي يؤكد إصابة 24 عسكرياً باستهداف قواعده في سوريا والعراق

في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023 أعلنت كتائب القسام معركة "طوفان الأقصى"، فاقتحمت المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، وأسرت جنوداً ومستوطنين إسرائيليين. قامت "إسرائيل" بعدها بحملة انتقام وحشية ضد القطاع، في عدوانٍ قتل وأصاب عشرات الآلاف من الفلسطينيين.