المقاومة الإسلامية في العراق تستهدف قاعدة "عين الأسد" الأميركية

المقاومة الإسلامية في العراق تؤكد استهداف القوات الأميركية في قاعدة عين الأسد غرب العراق بطائرة مسيرة وتحقيق إصابة مؤكدة.

  • العراق
    المقاومة الإسلامية في العراق تؤكد استهداف قاعدة "عين الأسد" الأميركية وتحقيق إصابات

أفادت المقاومة الإسلامية في العراق باستهداف القوات الأميركية في قاعدة "عين الأسد" غربي العراق بطائرة مسيرة، مؤكدة تحقيق إصابة مباشرة.

وأفاد مراسل الميادين، اليوم الجمعة، بأنّ قصفاً بالصواريخ استهدف القاعدة الأميركية في حقل العمر النفطي شمال شرقي دير الزور شرق سوريا.

وكشفت مصادر للميادين أنّ القاعدة استُهدفت بـ6 صواريخ أُطلقت من البادية بين مدينتي الميادين والبوكمال.

وفي وقتٍ سابق، أكّدت المقاومة الإسلامية في العراق استهداف القوات الأميركية في محيط مطار إربيل الدولي في كردستان العراق عبر طائرتين مسيرتين، مشيرةً إلى تحقيقها إصابات مباشرة. 

واعترف البنتاغون بأنّ القوات الأميركية تعرضت للهجوم 12 مرة على الأقل في العراق و4 مرات في سوريا الأسبوع الماضي. 

وتواصل المقاومة الإسلامية في العراق استهداف القواعد الأميركية في سوريا والعراق بالتزامن مع معركة "طوفان الأقصى" التي دخلت يومها الحادي والعشرين.  

وأعلنت المقاومة، في وقت سابق اليوم، مسؤوليتها عن استهداف القوات الأميركية في قاعدة الشدادي في ريف الحسكة في سوريا. 

وأمس، أعلنت المقاومة أن مقاتليها استهدافوا القـاعـدة الأميركية في "مطار أبو حجر - خراب الجير" شمالي شرقي سوريا على بُعد 5 كم عن معبر اليعربية عند الحدود العراقية السورية برشقة صاروخية للمرة الثانية، مؤكدةً تحقيق إصابات مباشرة. 

وفي 18 تشرين الأول/أكتوبر الجاري، أعلن الناطق العسكري باسم كتائب حزب الله العراق، جعفر الحسيني، "دخول المقاومة في العراق معركة طوفان الأقصى وتوجيه ضرباتها إلى القواعد الأميركية".

اقرأ أيضاً: "حزب الله العراق": جاهزون لخوض حرب استنزاف ضد العدو تمتد إلى سنوات

في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023 أعلنت كتائب القسام معركة "طوفان الأقصى"، فاقتحمت المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، وأسرت جنوداً ومستوطنين إسرائيليين. قامت "إسرائيل" بعدها بحملة انتقام وحشية ضد القطاع، في عدوانٍ قتل وأصاب عشرات الآلاف من الفلسطينيين.