موسكو تطرد عدداً من موظفي السفارة البلغارية وفقاً لمبدأ المعاملة بالمثل

وفقاً لمبدأ المعاملة بالمثل، وزارة الخارجية الروسية تعلن طرد عددٍ من موظفي السفارة البلغارية.

  • مدخل السفارة البلغارية في موسكو (أرشيف).
    مدخل السفارة البلغارية في موسكو (أرشيف).

أعلنت وزارة الخارجية الروسية، اليوم الإثنين، أنّ موسكو  طردت عدداً من موظفي السفارة البلغارية وفقاً لمبدأ المعاملة بالمثل.

وجاء في بيان الخارجية الروسية إنه " تمت اليوم 18 نيسان/أبريل، دعوة السفير والمفوض لجمهورية بلغاريا لدى روسيا، أتاناس كريستين، إلى وزارة الخارجية الروسية، حيث تمّ تقديم مذكرة من الوزارة تعلن شخصاً غير مرغوب فيه لعدد من موظفين في السفارة البلغارية في موسكو".

وأشارت الوزارة إلى أنّ هذا الإجراء جاء بمثابة رد على القرار غير المبرر الذي اتخذه الجانب البلغاري في آذار/ مارس بإعلان عشرة دبلوماسيين غير مرغوب فيهم من سفارة روسيا في صوفيا. 

وقالت وزارة الخارجية البلغارية إنها أعلنت 10 دبلوماسيين روس "أشخاصاً غير مرغوب فيهم على خلفية أنشطة لا تتوافق مع وضعهم الدبلوماسي".

وكانت أعلنت وزارة الخارجية الروسية قبل أيام احتجاجها الشديد على إعلان 19 من أفراد ممثلية روسيا الدائمة لدى الاتحاد الأوروبي والجماعة الأوروبية للطاقة الذرية شخصيات غير مرغوب فيها.

وبدأت حملة استبعاد الدبلوماسيين وموظفي السفارات والممثليات الروسية من واشنطن التي اعتبرت 12 دبلوماسياً من البعثة الروسية لديها "أشخاصاً غير مرغوب فيهم"، مطالبةً إياهم بالرحيل بحلول الـ7 من آذار/ مارس، وعلّق المندوب الروسي لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، على الأمر بأنّه "خبر حزين، ودليل آخر على عدم احترام الولايات المتحدة لالتزاماتها". 

يذكر أنّ عدة دول غربية أعلنت دبلوماسيين روس كشخصيات غير مرغوب فيها على خلفية العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا.