هيئة بحرية بريطانيّة تتلقى بلاغاً عن "حادث" جنوبي المخا اليمنية

هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية تعلن تلقيها بلاغاً عن حادث على بعد 40 ميلاً بحرياً جنوبي المخا في اليمن.

  • هيئة بحرية بريطانية تتلقى بلاغاً عن حادث غربي الحديدة اليمنية
    هيئة بحرية بريطانيّة تتلقى بلاغاً عن "حادث" جنوبي المخا اليمنية

أكدت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية تلقيها بلاغاً عن حادث على بعد 40 ميلاً بحرياً جنوبي المخا في اليمن.

وقبل أيام، أفادت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية "UKMTO"، بوقوع استهدافٍ لسفينة شحنٍ بريطانية على بعد 50 ميلاً بحرياً جنوبي عدن اليمنية.

وسبق ذلك إعلان شركة "أمبري" للأمن البحري، في 6 شباط/فبراير، تعرّض سفينة شحن بريطانية لأضرارٍ من جرّاء هجوم نُفّذ بمسيرة غربي محافظة الحديدة اليمنية.

وأكّد وزير النقل في حكومة صنعاء، اللواء عبد الوهاب الدرة للميادين للشركات العالمية سلامة الملاحة في البحرين الأحمر والعربي.

وقال الدرة إنّ السفن الُمستهدفة هي سفن إسرائيلية أو المتجهة إلى الموانئ المحتلة في فلسطين، متابعاً أنّ الوزارة سلّمت خطاباً رسمياً للشركات العالمية تضمن فيه الملاحة في البحرين الأحمر والعربي.

وفي وقتٍ سابق، أكّد عضو المجلس السياسي الأعلى في اليمن، محمد علي الحوثي، أنّ عمليات اليمن مستمرة ما استمر العدوان والحصار على غزّة.

وحذّر الاحتلال من أنّ "أيّ تصعيد في رفح أو غزّة يعني أنّ مسار عمليات القوات المسلحة ستتصاعد، وإذا تفاقمت المأساة الإنسانية في غزة واستمر الظلم والقتل الجماعي للأهالي فيها، فستتسع العمليات وفق المعطيات الميدانية وتوجيهات القائد السيد عبد الملك الحوثي".

يأتي ذلك في ظل عدوان أميركي بريطاني على اليمن دعماً لـ"إسرائيل" في عدوانها على قطاع غزة، نظراً إلى ما تشكّله صنعاء من جبهةٍ قوية ومؤثّرة في ملحمة "طوفان الأقصى" عبر استهدافها السفن الإسرائيلية وتلك المتجهة إلى موانئ الاحتلال.

كتائب القسام تعلن بدء عملية "طوفان الأقصى" بإطلاق آلاف الصواريخ على غلاف غزة، واقتحام قوات المقاومة لمستوطنات ومواقع الاحتلال، وذلك رداً على الاعتداءات في المسجد الأقصى، والاحتلال الإسرائيلي يشن عدواناً واسعاً على قطاع غزة.