استهداف جديد لسفينة شحن بريطانية قبالة الشواطئ اليمنية في خليج عدن

هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية (UKMTO) تفيد بوقوع استهداف لسفينة جنوبي عدن اليمنية، ووزير النقل في حكومة صنعاء يطلب من الشركات العالمية عدم التجاوب مع التحذيرات بعدم مرور السفن في البحر الأحمر.

  • دخان متصاعد من سفينة شحن بريطانية من جرّاء استهدافها بمُسيّرةٍ غربي محافظة الحُدَيدة اليمنية، صباح اليوم (وكالات)
    دخان متصاعد من سفينة شحن بريطانية من جرّاء استهدافها بمُسيّرةٍ غربي محافظة الحُدَيدة اليمنية، صباح اليوم (وكالات)

أفادت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية "UKMTO"، اليوم الثلاثاء، بوقوع استهدافٍ جديد لسفينة شحنٍ بريطانية على بعد 50 ميلاً بحرياً جنوبي عدن اليمنية.

وقالت الهيئة، في بيانٍ نشرته على صفحتها في منصّة "إكس"، إنّ "السلطات تُحقق في الحادث، ولم تُقدّم تفاصيلاً إضافية".

بدورها، قالت شركة "أمبري" البريطانية للأمن البحري، إنّ سفينة بضائع ترفع علم جزر مارشال استُهدفت أثناء عبورها جنوباً على بعد 53 ميلاً بحرياً  جنوب غربي مدينة عدن اليمنية. وزعمت الشركة أنّ السفينة "كانت في طريقها من الولايات المتحدة إلى الهند".

يُشار إلى أنّ استهداف السفينة في عدن جاء بعد إعلان شركة "أمبري" للأمن البحري، صباح اليوم، تعرّض سفينة شحن بريطانية لأضرارٍ من جرّاء هجوم نُفّذ بمسيرة غربي محافظة الحديدة اليمنية.

وزير النقل في حكومة صنعاء: نضمن الملاحة في البحرين الأحمر والعربي

من جانبه، أكّد وزير النقل في حكومة صنعاء، اللواء عبد الوهاب الدرة للميادين للشركات العالمية سلامة الملاحة في البحرين الأحمر والعربي.

وقال الدرة إنّ السفن الُمستهدفة هي سفن إسرائيلية أو المتجهة إلى الموانئ المحتلة في فلسطين، متابعاً أنّ الوزارة سلّمت خطاباً رسمياً للشركات العالمية تضمن فيه الملاحة في البحرين الأحمر والعربي.

كما طلبت الوزارة من الشركات العالمية عدم التجاوب مع التحذيرات بعدم المرور في البحر الأحمر.

وتأتي الاستهدافات المتعاقبة بعد ساعاتٍ على استهداف شرقي مدينة صعدة شمالي اليمن بـ 3 غارات جوية، وذلك في عدوانٍ أميركي - بريطاني جديد.

واليوم، أعلن المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية، العميد يحيى سريع، في بيان عسكري مقتضب، عن تنفيذ عمليتين عسكريتين في البحر الأحمر، الأولى استهدفت سفينة "Star nasia" الأميركية، والثانية استهدفت سفينة "Morning Tide" البريطانية.

ومطلع شباط/ فبراير الجاري، استهدفت القوات البحرية في القوات المسلحة اليمنية سفينة تجارية بريطانية في البحر الأحمر، كانت متجهة إلى موانئ الاحتلال الإسرائيلي في  فلسطين المحتلة.

وكان سريع قد أكّد، قبل أيام، أنّ القوات المسلحة اليمنية مستمرة في تقديم الدعم والإسناد للشعب الفلسطيني في قطاع غزّة، وذلك بمنع الملاحة الإسرائيلية أو السفن المتجهة إلى موانئ فلسطين المحتلة في البحرين الأحمر والعربي حتى وقف العدوان وإدخال الغذاء والدواء إلى القطاع. 

وقال سريع إن كلّ السفن الأميركية والبريطانية في البحرين الأحمر والعربي هي أهدافٌ مشروعة للقوات المسلحة اليمنية ما دام العدوان الأميركي البريطاني على البلاد مستمراً. 

بدوره، شدد قائد حركة أنصار الله، السيد عبد الملك الحوثي، على أنّ الشعب اليمني "أثبت أنّ المستهدف هو السفن المتجهة إلى كيان الاحتلال، فيما تعبر سائر السفن بسلام وأمان".

اقرأ أيضاً: ما دوافع الولايات المتحدة الأميركية لعسكرة البحر الأحمر؟

في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023 أعلنت كتائب القسام معركة "طوفان الأقصى"، فاقتحمت المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، وأسرت جنوداً ومستوطنين إسرائيليين. قامت "إسرائيل" بعدها بحملة انتقام وحشية ضد القطاع، في عدوانٍ قتل وأصاب عشرات الآلاف من الفلسطينيين.