واشنطن تفرض حزمة عقوبات جديدة على روسيا

البيت الأبيض يعلن أنّ واشنطن ستفرض حزمة عقوبات جديدة على روسيا تشمل مؤسسات مالية ومسؤولين روسيين، بهدف "إضعاف النظام المالي الروسي".

  • المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي (أ ف ب)
    المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي (أ ف ب)

قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي إنّ الولايات المتحدة ستفرض حزمة جديدة من العقوبات الاقتصادية ضد المؤسسات المالية الروسية والمسؤولين الروسيين، وذلك على خلفية العملية العسكرية الروسية الخاصة في أوكرانيا.

وأضافت ساكي في إفادة صحافية: "سنعلن عقوبات جديدة على مسؤولي الحكومة الروسية وأفراد أسرهم والمؤسسات المالية المملوكة لروسيا، وكذلك الشركات المملوكة للدولة"، موضحةً أنّ الهدف من العقوبات الأميركية الجديدة هو "التسبب بالمزيد من إضعاف النظام المالي الروسي".

وتابعت ساكي: "العقوبات هي إحدى الوسائل الموجودة بحوزتنا، وقد تسببت العقوبات بانكماش الاقتصاد الروسي"، مشيرةً إلى أنّ "موسكو ستكون أمام خيارين؛ إما استنزاف احتياطاتها المتبقية أو التخلف عن سداد الديون، والجزء الأكبر من هدفنا هنا هو استنفاد الموارد التي يحتاجها بوتين لمواصلة حربه ضد أوكرانيا".

وعلّقت مصلحة الضرائب في أميركا، أمس الثلاثاء، تبادل المعلومات مع روسيا، في مسعى إلى "عرقلة قدرة موسكو على جمع الضرائب وتمويل العملية العسكرية في أوكرانيا"، وفق وزارة الخزانة.

وأمس الثلاثاء، أفاد مصدر مطلع ومتحدثة باسم وزارة الخزانة الأميركية بإيقاف أحدث مدفوعات "كوبون" على السندات السيادية الروسية. في المقابل، أعلنت روسيا قدرتها على تسديد مدفوعات دينها العام بعملة الروبل

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.