"يديعوت أحرونوت": دعم الجمهور الأميركي لـ "إسرائيل" تآكل

موقع صحيفة "يديعوت أحرنوت" الإسرائيلية يؤكد أن دعم الجمهور الأميركي لكيان الاحتلال يتآكل في ظل استمرار الحرب على قطاع غزة، وكتبوا أن "إسرائيل هي نازية جديدة".

  • مظاهرة دعماً لغزة أمام مبنى الكونغرس الأميركي، 14 كانون الثاني/يناير 2024 (أ ب) 

أكد موقع صحيفة "يديعوت أحرنوت" الإسرائيلية، اليوم الثلاثاء، أنّ دعم الجمهور الأميركي لـ "إسرائيل" تآكل ولا يزال آخذ بالتآكل. 

ولفت الموقع إلى أنّ هناك لافتة معلّقة عند مدخل جامعة "كولومبيا"، مكتوب عليها "إسرائيل هي ألمانيا النازية الجديدة".

وأشار إلى أنّه في حال نجح وزير "الأمن القومي"، إيتمار بن غفير (وهو من اليمين المتطرّف) في إملاء السياسة على رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو فـ "إنّ إسرائيل تنفذ ضرراً استراتيجياً ذاتياً". 

يأتي ذلك مع دخول العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة يومه الـ 123، وارتفاع حصيلة الشهداء من المدنيين الفلسطينيين إلى أكثر من 27.500.

وبالتوازي مع خوض الرئيس الأميركي جو بايدن استحقاق الانتخابات الرئاسية، وسط خشية من تراجع الأصوات الناخبة على خلفية معارضة سلوكه وسياسته الخارجية ودعمه المطلق لـ "إسرائيل". 

ونشرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية، الشهر الماضي، استطلاعاً للرأي، قالت إنّ على البيت الأبيض أن يقلق بشأنه. وأظهرت النتائج أنّ 53% يعتقدون أنّ سياسات بايدن أضرّت بهم

وكشف استطلاع رأي أجرته  شبكة "أن بي سي نيوز" الأميركية، تراجع معدّل تأييد الناخبين لبايدن إلى أدنى مستوى له، نظراً إلى الآلية التي تتعاطى بها إدارته بشأن الحرب على غزة.

اقرأ أيضاً: نتنياهو –بايدن من سيقضي على مستقبل الآخر؟

في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023 أعلنت كتائب القسام معركة "طوفان الأقصى"، فاقتحمت المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، وأسرت جنوداً ومستوطنين إسرائيليين. قامت "إسرائيل" بعدها بحملة انتقام وحشية ضد القطاع، في عدوانٍ قتل وأصاب عشرات الآلاف من الفلسطينيين.