نتنياهو: هناك تظاهرات في بغداد وبيروت ويجب تشديد الضغوط على إيران

نتنياهو في لشبونة للقاء بومبيو، ويقول إن الغاية زيادة الضغط على إيران، والاعتراف الأميركي بــ "السيادة الاسرائيلية" على غور الأردن.

  • نتنياهو: هناك تظاهرات في بغداد وبيروت ويجب تشديد الضغوط على إيران
    نتنياهو يلتقي بومبيو: إيران وغور الأردن

صرّح رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو أنه سيلتقي في لشبونة وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو من أجل "الدعوة إلى زيادة الضغط على الحكومة الإيرانية".
وأعلنت وزارة الخارجية الأميركية أن نتنياهو وبومبيو سيلتقيان مساء الأربعاء في العاصمة البرتغالية.
ونقلت "فرانس برس" عن نتنياهو قوله "أسافر الآن إلى لشبونة حيث سألتقي مع رئيس الوزراء البرتغالي ولكن الغرض الرئيسي هو عقد لقاء مع بومبيو، بعد أن تحدثت الأحد مع الرئيس دونالد ترامب وتمحورت المكالمة حول إيران إلى حد كبير"، مضيفاً أنه سيواصل "المحادثات مع بومبيو التي سترتكز على إيران وعلى موضوعين آخرين هما تشكيل حلف دفاعي مع الولايات المتحدة، واعتراف أميركي مستقبلاً بالسيادة الإسرائيلية على غور الأردن".
رئيس الوزراء الإسرائيلي قال إن ترامب "يمارس ضغوطاً هائلة على إيران بواسطة العقوبات وهذا واضح، فنحن نرى الأمبراطورية الإيرانية وهي تهتز. هناك تظاهرات في طهران وفي بغداد وفي بيروت. من المهم تشديد هذه الضغوط ضد العدوان الإيراني".
وندّد نتنياهو الأحد بانضمام ست دول أوروبية جديدة إلى آلية "إنستكس" للمقايضة التجارية مع إيران، معتبراً أنها "تشجع طهران على قمع الاحتجاجات".
وسيكون لقاء نتنياهو وبومبيو الأول منذ أسبوعين حين أعلنت واشنطن أن المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة قانونية.
وأعلن نتنياهو نيته ضم غور الأردن الذي يمثل 30 في المئة من مساحة الضفة الغربية المحتلة.
وكان حزب "الليكود" قد اقترح أن يتولى نتنياهو رئاسة الحكومة لـ 6 أشهر يستقيل بعدها وذلك من أجل ضم "غور الأردن".

القرار الاسرائيلي والموقف الأميركي من هذا الاعتداء على الحقوق الفلسطينية، قابلته فصائل المقاومة الفلسطينية بالتنديد وكذلك حزب الله في لبنان، الذي اعتبر الموقف الأميركي باطلاً ومرفوضاً ويتعارض مع المواثيق والأعراف الدولية.
وكذلك الأمر بالنسبة لمجلس النواب الأردني الذي أكد الاعتراف الأميركي بشرعية وجود المستوطنات الإسرائيلية "ضربة لمسارات التسوية السلمية العادلة مع التأكيد أن قيام الدولة الفلسطينية كفيل بإنهاء الصراع العربي الإسرائيلي".

وفي سياق متصل، أفادت صحيفة "وول ستريت جورنال" نقلاً عن مسؤولين أميركيين قولهم ان إدارة ترامب تدرس إرسال عشرات السفن والمعدات العسكرية وما يصل إلى نحو 14 الف جندي إضافي إلى الشرق الأوسط لـ "مواجهة إيران".

ونقلت الصحيفة المسؤولين أيضاً بأن ترامب "قد يتخذ قراراً بهذا الشأن في أقرب وقت ممكن. ترامب مقتنع بالحاجة إلى مواجهة التهديد الذي تشكله طهران".

ويهدف القرار إلى "ردع أي محاولات انتقامية محتملة من إيران رداً على العقوبات الاميركية"، وسط مخاوف متزايدة من أن أي هجوم على المصالح الأميركية قد يحصر خيارات واشنطن في المنطقة، بحسب الصحيفة.