في اليوم العالمي لحقوق الإنسان.. اليمني إنسان أيضاً

وزارتا حقوق الإنسان والإعلام في حكومة صنعاء تطلقان حملة الكترونية لإبراز الانتهاكات والجرائم بحق الإنسان اليمني طيلة 5 أعوام من العدوان والحصار، وناشطون يتفاعلون وينضمون للحملة.

  • في اليوم العالمي لحقوق الإنسان.. اليمني إنسان أيضاً

 

أطلقت وزارتا حقوق الإنسان والإعلام في حكومة صنعاء حملة الكترونية لإبراز "الانتهاكات والجرائم بحق الإنسان اليمني طيلة 5 أعوام من العدوان والحصار" .

وقال وزير الإعلام في حكومة صنعاء ضيف الله الشامي إن ‏منظمات الأمم المتحدة فضلت اختيار المال السعودي على المبادئ الإنسانية، وأضاف في سلسلة تغريدات تحت وسمي #اليمني_انسان_ايضا و #اليوم_العالمي_لحقوق_الانسان ، أن جرائم العدوان السعودي على اليمن، جرائم حرب مشهودة على مرأى ومسمع المجتمع الدولي ومؤسساته الحقوقية.

كما أشار في التغريدات إلى أن صمت المنظمات الأممية على ما ترتكبه السعودية وأميركا في اليمن، ينفي ما تروج له من ادعاءات بالدفاع عن أبسط حقوق للإنسان، لافتاً إلى أن أكثر من 7 مليون طالب يمني حرموا من التعليم بسبب غارات وإجرام التحالف السعودي الأميركي.

وذكّر الشامي بأن الكارثة الإنسانية والانتهاكات، أثرت على المرافق الصحية والتغذية والإسكان الآمن ومختلف المرافق الحيوية، من بين 24.1 مليون الذين يحتاجون للحماية أو المساعدة الإنسانية، 18.2 مليون من النساء والأطفال، منوهاً إلى أنه في جميع حالات الهجمات التي استهدفت المدنيين كان الأطفال والنساء من بين الضحايا، وقد أدت إلى قتلهم وتشويههم بشكل أساسي نتيجة الغارات الجوية لتحالف العدوان.

وشدد على أن الحصار وسيلة حرب يستخدمها العدوان لتجويع المدنيين، وسط صمت وتواطؤ من منظمات الأمم المتحدة، معتبراً أن مجلس الأمن الدولي يمثل غطاء وأداة دولية لحماية إجرام تحالف العدوان.