جلسة مغلقة لمجلس الشورى الإيراني لبحث تداعيات سقوط الطائرة الأوكرانية

بعد أيامٍ من الغموض حول أسباب سقوط طائرة الركاب الأوكرانية غرب العاصمة طهران، حسمت إيران الجدل معلنة أن خطأ بشرياً من قواتها المسلّحة أدى إلى اطلاق صاروخ باتجاه الطائرة المدنية وإصابتها، ومجلس الشورى الإيراني يعقد جلسة مغلقة اليوم بحضور القائد العام لحرس الثورة لبحث تداعيات سقوط الطائرة.

  • سقوط الطائرة الأوكرانية من الأحداث الصادمة التي جعلت من إيران العنوان الأبرز مطلع العام 2020 (أ ف ب).

أعلنت الخارجية الإيرانية تأليف لجنة خاصة لمتابعة القضايا المتعلقة بضحايا الطائرة الأوكرانية وتوجيه كل ممثلياتها في الخارج لمتابعة القضية، هذا ويعقد مجلس الشورى الإيراني اليوم الأحد جلسة مغلقة بحضور القائد العام لحرس الثورة لبحث تداعيات اغتيال الفريق قاسم سليماني والهجوم على قاعدة عين الأسد وسقوط الطائرة الأوكرانية.

هيئة الأركان المسلحة الإيرانية كانت قد أعلنت أن الطائرة الأوكرانية أصيبت نتيجة اقترابها من أحد المراكز الحساسة لحرس الثورة أثناء استدارتها، حيث بدا شكل الطيران مشابهاً لطائرة معادية في ظل موجة تهديدات أطلقها الرئيس الأميركي بضرب أهداف داخل إيران في حال ردت الأخيرة على اغتيال الفريق قاسم سليماني.

حادثة سقوط الطائرة الأوكرانية "مصيبة" بحسب المرشد الإيراني و "مأساة وطنية" كما عبر الرئيس روحاني، لكنّ الولايات المتحدة تتحمل جزءاً منها باعتبارها المسؤولة عن تصعيد حالة التوتر، وفق تصريحاتٍ لقادةٍ في حرس الثورة.

الرئيس الإيراني حسن روحاني أكّد خلال اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو استعداد بلاده للتعاون مع الدول المعنية بحادثة تحطم الطائرة الأوكرانية في إطار القانون الدولي، من جهته شدد ترودو على التعاون مع طهران لكشف أسباب الحادثة، مؤكداً أن أسئلة كثيرة بحاجة إلى إجابات في حادث الطائرة.

الرئيس الإيراني هاتف أيضاً نظيره الأوكراني فلاديمير زلينسك، وشددا على أن التحقيقات في حادثة تحطم الطائرة ستستمر بالتعاون مع خبراء منْ أوكرانيا، أما الرئيس الأوكراني فقد عبر عن ارتياح كييف للبيان الذي أصدرته طهران.

رئيس الحكومة البريطانية بوريس جونسون قال إن اعتراف إيران بإسقاط الطائرة الأوكرانية عن طريق الخطأ خطوة أولى مهمة، أما رئيس الوزراء الكندي جاستين ترودو،فقد دعا طهران لدفع تعويضات لأسر ضحايا الحادث.

اسبوع غير مسبوق من الأحداث المصيرية عاشته إيران، من اغتيال الفريق سليماني وقصف قاعدة عين الأسد الأميركية إلى سقوط الطائرة الأوكرانية، وختاماً بالاعتراف بإصابتها بخطأٍ بشري. أحداث صادمة جعلت من إيران العنوان الأبرز مطلع العام 2020.