جعجع يعتمد على موقع إسرائيلي في ادعاءاته حول معالجة مسؤولين إيرانيين في لبنان

رئيس حزب القوّات اللبنانيّة سمير جعجع يزعم عن أن ما قاله حول وجود مسؤولين إيرانيين يتلقون العلاج من فيروس كورونا في لبنان، نقله عن موقع "لوموند" الفرنسي، لكن بعد البحث تبيّن أنه اعتمد على مواقع إسرائليلة.

  • جعجع يعتمد على موقع إسرائيلي في ادعاءاته حول معالجة مسؤولين إيرانيين في لبنان
    صورة لتقرير موقع "ديبكا" حول معالجة مسؤولين إيرانيين في مستشفى في لبنان

في كلمة له الجمعة تحت عنوان "محاربة فيروس كورونا"، زعم رئيس حزب القوّات اللبنانيّة سمير جعجع أنّ مسؤولين إيرانيين يتلقون العلاج من فيروس "كورونا" في لبنان، مؤكداً أن ما قاله ورد في صحيفة "لوموند" الفرنسية، باعتبارها صحيفة عالمية مرموقة.

لكن بعد التدقيق، تبيّن أن موقع "لوموند" الإسرائيلي وليس الفرنسي، هو الذي أورد الخبر نقلاً عن تقرير لموقع "ديبكا" المخابراتي الإسرائيلي يوم 7 آذار/مارس. 

الموقع الإسرائيلي تحدث نقلاً عن "مصادر لبنانية مختلفة"، أن "مستشفى جامعة الرسول الأعظم في ضاحية بيروت الجنوبيّة، تحوّل إلى منشأة سريّة لعلاج كبار المسؤولين الإيرانيين المصابين بفيروس كورونا".

وادعى موقع "ديبكا" أن "نقل الإيرانيين المصابين إلى مكان سريّ خارج البلاد، هو جزء من تغطية إيران للأرقام الحقيقية وحصيلة وفيات فيروس كورونا". 

لكن موقع "لوموند" الإسرائيلي قام بحذف التقرير بعدها. 

  • جعجع يعتمد على موقع إسرائيلي في ادعاءاته حول معالجة مسؤولين إيرانيين في لبنان
    تقرير موقع "لوموند" الإسرائيلي قبل حذفه

ومن جهته،نفى مستشفى "الرسول الأعظم" اللبناني، استقباله أي مرضى مصابين بفيروس كورونا في قسم خاص وسري.

يذكر أنّ جعجع دعا أيضاً في كلمته، إلى "إغلاق المخيمات الفلسطينية، ومنع اللاجئين الفلسطينيين من الدخول والخروج منها". 

كلام جعجع، لاقى رفضاً وشجباً واسعين،حيث أكد أمين سر فصائل منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان فتحي أبو العردات، رفضه "استخدام الفلسطينيين في لبنان كمكسر عصا".

أمّا مسؤول العلاقات العامة والإعلام في المؤسسة الفلسطينية لحقوق الإنسان محمد الشولي، فاعتبر كلام جعجع "مناقضاً للمعايير الدولية المتعلقة بحرية التنقل"، بينما شدّد القيادي في حركة حماس رأفت مرّة على أنها "دعوة غير مجدية منافية للقواعد الإنسانية والقانونية".