الشامي للميادين: مبادرة الحوثي تحرج السعودية وجاهزون لنلتقي معها ضد "إسرائيل"

وزير الاعلام في حكومة الإنقاذ الوطني بصنعاء يقول إن زعيم أنصار الله تجاوز بمبادرته كل الحواجز الطائفية والمذهبية التي يحاول الأعداء وضعها أمام الأمة، ويضيف "أخواننا في فلسطين هم جزء لا يتجزأ منا ونحن مستعدون لتقديم أرواحنا لتحرير فلسطين".

  • الشامي للميادين: مبادرة الحوثي تحرج السعودية وجاهزون لنلتقي معها ضد "إسرائيل"
    الشامي للميادين: العدو قد يستهدفنا جرثوميا كما استهدفنا عسكرياً

قال وزير الاعلام في حكومة الإنقاذ الوطني بصنعاء ضيف الله الشامي إن اليمن يمدّ يد السلام "ونحن نمتلك قرارنا".

وأوضح  الشامي في حديث إلى الميادين أن التحالف السعودي يواصل قصف اليمن وأنه "مجرد أداة بيد البيت الأبيض"، مضيفاً أن "العدو قد يستهدفنا جرثومياً كما استهدفنا عسكرياً".

وأشار إلى أن وزارة الداخلية في صنعاء منعت دخول أي مواطن من المناطق التابعة للاحتلال إلا بعد خضوعه للحجر. وأكّد أنه لا يوجد لديهم أي إصابة بفيروس كورونا، مشدداً على أنه كما واجهوا سلاحهم العسكري سيواجهوا سلاحهم الجرثومي، على حد تعبيره.

وعن المبادرة التي أطلقها زعيم حركة أنصار الله، عبد الملك الحوثي، بشأن المعتقلين الفلسطينيين في السعودية ، قال الشامي إنها "عربون وفاء من قبلنا".

واعتبر أن "الحوثي تجاوز بمبادرته كل الحواجز الطائفية والمذهبية التي يحاول الأعداء وضعها أمام الأمة"، مضيفاً "أخواننا في فلسطين هم جزء لا يتجزأ منا ونحن مستعدون لتقديم أرواحنا لتحرير فلسطين".

كما لفت إلى أن مبادرة الحوثي تحرج السعودية وأي رفض من المملكة يظهر وقوفها إلى جانب الاحتلال.

واعتبر  الشامي أن قضية المعتقلين من حركة حماس في السعودية لا تقبل التجزئة ولا المزايدة، مشيراً إلى أنهم "جاهزون ليكون هناك نقاط التقاء مع السعودية بمواجهة العدو الإسرائيلي والأميركي".

يذكر أن القيادي في حركة حماس محمود الزهار قال للميادين اليوم إن "مبادرة زعيم حركة أنصار الله عبد الملك الحوثي أفرحت قلوب كل المجاهدين والمقاومين الفلسطينيين".

ولفت إلى أن هذه المبادرة بشأن المعتقلين الفلسطينيين مقدرة ومحترمة، مستبعداً أن تستجيب السعودية للمبادرة التي أطلقها زعيم الحركة. 

هذا وأعلن زعيم حركة أنصار الله عبد الملك الحوثي اليوم الخميس "الاستعداد التام للإفراج عن أحد الطيارين الأسرى مع 4 من ضباط وجنود المعتدي السعودي، مقابل الإفراج عن المختطفين من حركة حماس".