بارزاني تعليقاً على العدوان التركي: جاء رداً على إنشاء مقرات لـ"حزب العمال"

رئيس إقليم كردستان-العراق في تصريحات له حول العدوان التركي على البلاد، يقول إن "تركيا تملك تكنولوجيا متقدمة، ولا تحتاج إلى تزويدها بالمعلومات من أحد"، ويشير إلى أن الاستهداف التركي وقع ضمن نطاق سيطرة الحكومة العراقية.

  • بارزاني تعليقاً على العدوان التركي: جاء رداً على إنشاء مقرات لـ"حزب العمال"
    بارازاني: نحترم حماية اللاجئين إلا أنه يتم استخدام مخيم مخمور لأغراض عسكرية

قال رئيس إقليم كردستان العراق، نيجيرفان بارزاني، إن "ما قامت به تركيا كان رداً على إنشاء مقرات لحزب العمال".

وأضاف في تصريح له حول العدوان التركي على العراق، أن تركيا تملك تكنولوجيا متقدمة، ولا تحتاج إلى تزويدها بالمعلومات من أحد.

وأكد بارزاني "احترام حماية اللاجئين، إلا أنه يتم استخدام مخيم مخمور لأغراض عسكرية"، بحسب تعبيره، مشيراً إلى أن "المخيم يقع ضمن نطاق سيطرة الحكومة العراقية، والأمر يتعلق بها". 

وكانت وزارة الدفاع التركية أعلنت في بيان أن طائراتها شنّت غارات على مواقع شمال العراق، يعتقد أنها لـ"حزب العمال الكردستاني"، معتبرة أن الغارات جاءت رداً على على "هجمات إرهابية تنفذها المنظمة الانفصالية داخل تركيا"، بحسب تعبيرها.

ويذكر أن قيادة العمليات المشتركة استنكرت الخميس الماضي اختراق الأجواء العراقية من قبل الطائرات التركية واستهداف مخيم للاجئين قرب مخمور. 

وذكرت قيادة العمليات المشتركة، في بيان، أن "هذا التصرف  الاستفزازي لا ينسجم مع  التزامات حسن الجوار وفق الاتفاقيات الدولية، ويعد انتهاكاً صارخاً للسيادة العراقية"، داعيةً إلى "إيقاف هذه الانتهاكات احتراماً والتزاماً بالمصالح المشتركة بين البلدين".

كما استدعت وزارة الخارجيّة العراقية السفير التركيّ لدى بغداد، على خلفية خرق الأجواء العراقيّة وقصف مُخيّم للاجئين قرب مدينة مخمور.

وكانت خلية الإعلام الأمني أعلنت الأربعاء الماضي رصد خرق للأجواء العراقية من خلال طائرة مسيرة تركية بخط رحلة (سندي - سواره - توكا - القوش - شمال مخمور)، بارتفاع 6 كلم، وبسرعة 200 كلم/ ساعة.

وأضافت: "تعرّض مخيم للعوائل الكرد الأتراك اللاجئين قرب مدينة مخمور للقصف بواسطة صاروخ، وراحت ضحية القصف امرأتان من القاطنين في هذا المخيم"، مبينةً أن "قوة من الفرقة 14 شرعت بالخروج إلى مكان الحادث".