"الوفاق الليبية": أسلحة كيميائية قد تكون استُخدمت ضد قواتنا

وزير الداخلية في حكومة الوفاق الليبية، يكشف أن تقارير أولية تشير إلى استخدام أسلحة كيميائية ضد قوات الوفاق، ويعلن أن الهدف الأساسي لهذه القوات حالياً هو دفع قوات المشير خليفة حفتر بعيداً عن العاصمة.

  • "الوفاق الليبية": أسلحة كيميائية قد تكون استُخدمت ضد قواتنا
    وزير الداخلية  فتحي باشاغا: طرد قوات حفتر من بلدة ترهونة قد ينهي الحرب الأهلية 

كشف وزير الداخلية في حكومة الوفاق الليبية فتحي باشاغا، أن ثمّة تقارير أولية عن استخدام أسلحة كيميائية ضد "قوات الوفاق"، خلال المعارك الدائرة في محيط العاصمة طرابلس.

وأعلن باشاغا أن قوات حكومة الوفاق، "تركز حالياً على دفع قوات المشير خليفة حفتر بعيداً، لإخراج طرابلس من دائرة نيران القصف المدفعي وحماية أهل العاصمة".

وأضاف  وزير الداخلية في حكومة الوفاق، أن طرد قوات حفتر من مدينة ترهونة جنوب شرقي العاصمة، قد ينهي الحرب الأهلية الدائرة في البلاد، مضيفاً أن هذا قد يكون "الخيار العسكري الأصعب" حالياً في المعركة.

وقال باشاغا إن استراتيجية حكومة الوفاق بوجه عام، هي استعادة السيطرة على غرب ليبيا، موضحاً أنه لا يوجد حل عسكري ممكن للصراع، لكن لا يمكن أيضاً التفاوض مع حفتر.

وحققت القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني، تقدماً الأسبوع الماضي على الخطوط الأمامية الرئيسية للقتال بغرب ليبيا، واستعادت أراض على طول الساحل، ثم زحفت نحو قاعدة الدعم الرئيسية للجيش الوطني الليبي في ترهونة التي تبعد 65 كيلومتراً عن العاصمة.