السفير الصيني لدى لندن: هذا ليس زمن دبلوماسية التهديد

السفير الصيني لدى لندن ليو تشياو مينغ يقول إنه "يتعين على الولايات المتحدة الكف عن التنمر على الصين بشكل يذكر بالحروب الاستعمارية الأوروبية في القرن التاسع عشر"، ويؤكد أن بكين لم تتكتم على تفشي كورونا.

  • السفير الصيني لدى لندن: هذا ليس زمن دبلوماسية التهديد
    السفير الصيني لدى لندن ليو تشياو مينغ

قال السفير الصيني لدى لندن ليو تشياو مينغ، اليوم الخميس، إن الصين لم تتكتم على تفشي فيروس كورونا المستجد، مشيراً إلى أنه "يتعين على الولايات المتحدة الكف عن التنمر عليها بشكل يذكر بالحروب الاستعمارية الأوروبية في القرن التاسع عشر".

وأوضح ليو تشياو أنه "سمع الكثير عن المعلومات المضللة عن تكتم الصين وهذا غير حقيقي"،  مضيفاً أن "الحكومة الصينية تعاملت بشفافية وكانت سريعة جداً في مشاركة البيانات".

ولفت إلى أن "بعض الدول الأخرى وبعض المحاكم المحلية قاضت الصين وهذا أمر غريب"، معتبراً أن بعض الساسة "يريدون القيام بدور شرطي العالم".

وقال "هذا ليس زمن دبلوماسية التهديد وليس الزمن الذي كانت الصين فيه شبه محتلة وشبه إقطاعية". 

وأشار السفير الصيني إلى أن "هؤلاء الأشخاص ما زالوا يعيشون في الزمن الغابر"، لافتاً إلى أن "الصين ليست عدواً للولايات المتحدة، وإذا اعتبروها عدواً فإنهم يصوبون على الهدف الخطأ".

وفي وقت سابق، رفضت وزارة الخارجية الصينية، تصريحات الرئيس الفرنسيّ إيمانويل ماكرون، حول إدارة بكين لأزمة تفشي فيروس كورونا.

وأعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو لي جيان، أنه "لم يحدث مطلقاً أي تعتيم بشأن تفشي فيروس كورونا في الصين" مضيفاً أن "الحكومة لا تسمح بذلك".

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب، جدد انتقاده للصين، لعدم قيامها "بتحذيرِ قادة العالم من تفشي الفيروس"، بحسب قوله. 

وقال: "كنت غاضباً لأنه كان يجب أن يقال لنا. كان ينبغي أن يقال لنا في وقت مبكر. كان ينبغي أن يقال لنا قبل ذلك بكثير. عرف الناس أنه كان يحدث، ولم يرغب الناس في التحدث عنه".