المبعوث الأميركي لأفغانستان في قطر لحثّ طالبان على تنفيذ اتفاق السلام

المبعوث الأميركي الخاص لأفغانستان، زلماي خليل زادـ، يبدأ من قطر جولة تهدف إلى حضّ حركة "طالبان" على "الالتزام التامّ بالاتفاق الموقع مع الولايات المتحدة وخفض العنف فوراً". 

  • المبعوث الأميركي لأفغانستان في قطر لحثّ طالبان على تنفيذ اتفاق السلام
    خلال توقيع اتفاق "إحلال السلام في أفغانستان" في العاصمة القطريّة الدوحة يوم 29 شباط/فبراير الماضي (أ.ف.ب)

يزور المبعوث الأميركي الخاص لأفغانستان، زلماي خليل زاد، قطر بهدف لقاء مسؤولي حركة "طالبان"، ودعوتهم إلى "الالتزام التامّ بالاتفاق الموقع مع الولايات المتحدة وخفض العنف فوراً". 

وزارة الخارجية الأميركية أعلنت، في بيان لها، أنّ خليل زاد، وهو كبير المفاوضين الأميركيين في الاتفاق الذي تمّ توقيعه في 29 شباط/فبراير الماضي بين واشنطن وطالبان بعد حرب دامت أكثر من 18 عاماً، انطلق الثلاثاء الماضي في جولة ستقوده إلى كل من الدوحة ونيودلهي وإسلام أباد.

بيان الخارجية الأميركيّة أكد أنّ خليل زاد "سيلتقي ممثّلي طالبان لحضّهم على الالتزام التامّ بالاتفاق الموقّع بين الولايات المتحدة وطالبان في الدوحة". 

كما أوضح البيان أن خليل زاد "سيحضّ خلال جولته على الخفض الفوريّ للعنف، وتسريع الجدول الزمنيّ لبدء المفاوضات الأفغانيّة-الأفغانيّة، والتعاون بين كل الأطراف لمواجهة جائحة كوفيد-19 في أفغانستان".

يذكر أنّ الولايات المتحدة وحركة "طالبان" وقعتا بتاريخ 19 شباط/فبراير 2020 اتفاق "إحلال السلام في أفغانستان"، في العاصمة القطريّة الدوحة.

وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أكد حينها أنّ بلاده "ستراقب عن كثب التزام حركة طالبان بالاتفاق"، فيما أشارت وزارة الدفاع الأميركية إلى أن "الولايات المتحدة لن تتردد في إلغاء الاتفاق مع طالبان في حال انتهكته الحركة".

الاتفاق بين الطرفين فتح المجال أمام انسحاب تدريجيّ للقوات الأميركية من أفغانستان سيمتد حتى تموز/يوليو 2021، كما لم تبدأ حتى الآن المفاوضات الأفغانيّة-الأفغانيّة التي كان من المفترض أن تنطلق بحسب الاتفاق في 10 آذار/مارس الماضي.