قبيل تشكيل الحكومة: غانتس يعلن استقالته من رئاسة الكنيست

رئيس حزب "أزرق أبيض" بيني غانتس يعلن استقالته من رئاسة الكنيست قبل 48 ساعة من تشكيل الحكومة الجديدة، في الوقت الذي يزور وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو فلسطين المحتلة لبحث الملف الإيراني وخطة السلام.

  • قبيل تشكيل الحكومة: غانتس يعلن استقالته من رئاسة الكنيست
    قدم بيني غانتس استقالته من رئاسة الكنيست

أعلن رئيس حزب "أزرق أبيض" بيني غانتس استقالته، مساء أمس الثلاثاء، من منصب رئاسة الكنيست. وجاءت هذه الاستقالة متزامنة مع استقالة عضو الكنيست عن حزب الليكود ياريف ليفين من وزارة السياحة، وفق وسائل إعلام إسرائيلية. 

ومن المتوقع أن يتم تعيين ليفين رئيساً للكنيست عند تشكيل الحكومة الجديدة. وكجزء من ائتلاف الليكود و"أزرق أبيض"، يجب أن يستقيل غانتس قبل 48 ساعة من تنصيب الحكومة.

وتنص الاتفاقية على أن رئيس الكنيست سيحل محل غانتس نيابة عن كتلة الليكود، ولكن سيتم الاتفاق عليه مع غانتس.

كذلك، تنص الاتفاقية على أن "جميع أعضاء الكنيست سيؤيدون مرشح كتلة الليكود لرئاسة الكنيست، تزامناً مع أداء اليمين الدستورية لتشكيل الحكومة".

وسيؤدي، اليوم الأربعاء، رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو اليمين الدستورية لتشكيل الحكومة المقبلة، ويشغل المنصب لمدة 18 شهراً، يخلفه فيه بعدها للمدة نفسها خصمه السابق رئيس الكنيست بيني غانتس.

يأتي ذلك بالتزامن مع زيارة وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو فلسطين المحتلة، اليوم الأربعاء، لبحث الملف الإيراني وخطة السلام الأميركية مع نتنياهو وغانتس؛ وزير الخارجية في الحكومة المقبلة.

وكان الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين كلّف رئيسَ الوزراء المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو بتشكيل الحكومة، وذلك بعدما أقر الكنيست الاتفاق الذي وقّعه الأخير مع خصمه السابق بني غانتس على تشكيل "حكومة وحدة" لوضع حد للأزمة السياسية.

وأعلنت الحكومة الإسرائيلية في بيان أن "كتاب تكليف بنيامين نتنياهو بتشكيل الحكومة قد أرسل للتو إلى مكتب رئيس الوزراء، كما تم إبلاغ مكتب رئيس الكنيست".

وصادقت اللجنة الخاصة في الكنيست الإسرائيلي لتعديل القانون الأساسي، اليوم الخميس، على تعديل يقضي بتنفيذ التناوب على رئاسة الحكومة، وتمديد ولاية الحكومة الجديدة التي تمّ الاتفاق عليها بين رئيس حزب "الليكود" بنيامين نتنياهو ورئيس حزب "أزرق أبيض" بيني غانتس، لأكثر من 3 سنوات.