المبعوث الأميركي يتوجه إلى الدوحة وكابل للقاء "طالبان" والمسؤولين الأفغان

المبعوث الأميركي الخاص إلى أفغانستان، يتوجه إلى الدوحة وكابل، من أجل إتمام الخطوات اللازمة بشأن تطبيق الاتفاق بين واشنطن وحركة "طالبان".

  • المبعوث الأميركي يتوجه إلى الدوحة وكابل للقاء "طالبان" والمسؤولين الأفغان
    تأتي هذه الزيارة غداة توقيع الرئيس غني اتفاقاً لتقاسم السلطة مع خصمه عبدالله

أفادت وزارة الخارجية الأميركية، بتوجه المبعوث الأميركي الخاص إلى أفغانستان زلماي خليل زاد، إلى الدوحة وكابل، للقاء ممثلي حركة "طالبان" ومسؤولين أفغان. 

وأوضحت الخارجية الأميركية في بيان، أن خليل زاد سيبحث مع ممثلي "طالبان" في الدوحة، الخطوات الضرورية بشأن تطبيق الاتفاق بين واشنطن والحركة، والحد من العنف وبدء مفاوضات داخلية بين الفرقاء الأفغان، كما سيلتقي في كابل المسؤولين الأفغان، من أجل الدفع بعملية السلام، بحسب البيان الأميركي.

ووقعّت الولايات المتحدة وحركة "طالبان" اتفاق "السلام في أفغانستان"، في 29 شباط/فبراير، في العاصمة القطرية الدوحة، والذي يقضي بأن تخفض أميركا لعديد قواتها في أفغانستان إلى 8600 جندي خلال 135 يوماً من الاتفاق، وأن تستكمل القوات الأميركية وقوات حلف شمال الأطلسي "الناتو"، انسحابها من أفغانستان خلال 14 شهراً.

وتأتي هذه الزيارة، غداة توقيع الرئيس الأفغاني أشرف غني اتفاقاً لتقاسم السلطة، مع خصمه عبدالله عبدالله، يوم الأحد، ينهي خلافاً استمر لشهور.

وبموجب الاتفاق، يرأس عبد الله "المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية الأفغانية"، ويقوم بتعيين نصف أعضاء الحكومة. ويتولى عبر رئاسة المجلس، الإشراف على محادثات السلام المزمعة مع حركة "طالبان".