العراق: جهاز مكافحة الإرهاب يكشف عن عمليات نوعية مرتقبة ضد داعش

جهاز مكافحة الإرهاب في العراق يقول إنه سيقوم بعمليات نوعية بالتنسيق مع العمليات المشتركة لملاحقة بقايا داعش. ومدفعية الحشد الشعبي تعالج تحركات لداعش في مناطق شرق محافظة صلاح الدين.

  • العراق: جهاز مكافحة الإرهاب يكشف عن عمليات نوعية مرتقبة ضد داعش
     انطلق عدد من ألوية الحشد الشعبي بعمليات ثأر الصائمين بمرحلتها السادسة

كشف جهاز مكافحة الإرهاب العراقي، اليوم الأربعاء، عن أهداف نوعية مرتقبة سيقوم بها ضد بقايا عصابات داعش.

وقال رئيس الجهاز الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي، إن جهاز مكافحة الإرهاب سيقوم بعمليات نوعية بالتنسيق مع العمليات المشتركة لملاحقة بقايا داعش. 

وأضاف أن العمليات النوعية التي سيقوم الجهاز بتنفيذها مخطط لها مسبقاً وفقاً لمعلومات استخبارية، مؤكداً استمرار العمليات حتى القضاء على بقايا التنظيم.

في غضون ذلك، انطلقت ألوية الحشد الشعبي المتمثلة بالكتيبة الرابعة لمقاتلة الدروع اللواء 41 و42 و43، فجر اليوم، بعمليات ثأر الصائمين بمرحلتها السادسة، وتم الإنطلاق من ثلاثة محاور لتطهير جنوب صلاح الدين باتجاه غرب المحافظة. 

هذا وأحبط الحشد هجوماً لداعش في منطقة جسر المفتول شرق قضاء آمرلي، كما أحبطت قوة من الحشد محاولة تفجير أبراج لنقل الطاقة الكهربائية في ناحية العظيم في محافظة ديالى.

وفي السياق، قوة من اللواء 41 بالحشد الشعبي قامت بإسناد طوارئ 13 في ناحية يثرب جنوب سامراء، واشتبكت مع المجموعة المهاجمة من داعش وحاصرتها في منطقة المزاريع.

وكانت مصادر للميادين، أكدت فجر الثلاثاء، سقوط صاروخي كاتيوشا على أحد البيوت الفارغة داخل المنطقة الخضراء ببغداد، فيما أشارت خلية الإعلام الأمني إلى أن أضراراً بسيطة نتجت عن إصابة أحد الصواريخ لجدار منزل. 

فيما أعلن المتحدث باسم عمليات "أسود الجزيرة" اللواء تحسين الخفاجي، أنها تمتد من الحدود الدولية وصولاً إلى طريقِ بيجي - حديثة، لتأمين المناطق الصحراوية، وهي ترمي إلى مواصلة الضغط على فلول "داعش"، وقطع خطوط الإمداد ومطاردة الخلايا النائمة.