دراسات: كورونا قد يستفحل في جنوب أفريقيا

علماء يتوقعون أنّه بحلول فصل الشتاء في النصف الجنوبي من الكرة الأرضية سيرتفع معدل الإصابة بفيروس كورونا.

  • سجلت جنوب أفريقيا أكثر من 18 ألف حالة إصابة مؤكدة بكورونا

توقعت نماذج علمية اليوم الخميس، أن يستفحل فيروس كورونا المستجد في جنوب إفريقيا بشكل كارثي، وأن يودي بحياة ما يصل إلى 50 ألف شخص، ويصيب 3 ملايين آخرين حتى نهاية هذا العام.

وذكرت أن حلول فصل الشتاء في النصف الجنوبي من الكرة الأرضية سيؤدي إلى ارتفاع معدلات الإصابة.

وشهدت جنوب إفريقيا أعلى معدل للإصابات والوفيات بالفيروس في القارة السمراء، حيث سجلت أكثر من 18 ألف حالة إصابة مؤكدة و339 حالة وفاة حتى الآن إلا أن إجراءات العزل العام المفروضة والتي تدخل أسبوعها السادس أبطأت معدل الإصابات.

لكن علماء وإختصائيين استعانت بهم وزارة الصحة لتصميم نماذج توضح انتشار المرض، قالوا إن جنوب إفريقيا قد تسجل بين 35 و50 ألف وفاة بالمرض بحلول تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل.

وقال هاري مولتري، وهو أحد الخبراء، خلال عرض بثه التلفزيوني "تنتابنا أيضاً مخاوف بالغة من أن التركيز على مرض كورونا قد يؤثر على الاهتمام بأمراض أخرى كنقص المناعة المكتسبة والسل".

وتتوقع النماذج التي تضع في اعتبارها أفضل السيناريوهات وأسوأها، تسجيل 3 ملايين إصابة بفيروس كورونا بحلول تشرين الثاني/ نوفمبر، وأن تبلغ نسبة إشغال الأسرة بالمستشفيات ذروتها لتصل إلى 45 ألف مريض، أي نحو عشرة أضعاف الطاقة الاستيعابية الحالية في وحدات العناية المركزة.

وكانت تجاوزت جنوب إفريقيا عتبة الـ10 آلاف إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد بينها 194 وفاة، حسب ما أعلنت وزارة الصحة.

ويذكر أن القارة الأفريقية ظلت صامدة لأسابيع عدة أمام انتشار وتوغل هذا الفيروس الوبائي، إذ بدأ انتشاره في دول شمال القارة الأفريقية، تحديداً مصر والمغرب وتونس والجزائر، قبل أن يبدأ في الانتقال إلى بقية بلدان القارة.