قوات "الوفاق" تعلن سيطرتها الكاملة على مدينة طرابلس وضواحيها

أعلن المتحدث باسم قوات حكومة "الوفاق" العقيد محمد قنونو في بيان صحافي إن "قوات الحكومة تسيطر على كامل الحدود الإدارية لمدينة طرابلس".

  • قوات "الوفاق" تعلن سيطرتها الكاملة على مدينة طرابلس  وضواحيها
    صورة أرشيفية لقوات حكومة الوفاق الليبية

أعلنت القوات التابعة لحكومة "الوفاق" الوطني في ليبيا اليوم الخميس استعادة السيطرة على مدينة طرابلس وضواحيها بالكامل، بعد تمكنها من إخراج قوات المشير خليفة حفتر من جنوب العاصمة.

وقال المتحدث باسم قوات حكومة "الوفاق" العقيد محمد قنونو، في بيان صحافي، إن "قواتنا تسيطر على كامل الحدود الإدارية لمدينة طرابلس".

ويأتي هذا الإعلان بعد عدة مكاسب حققتها القوات التابعة لحكومة الوفاق، التي تتّخذ من العاصمة طرابلس مقراً، بما في ذلك استعادتها مطار طرابلس الدولي يوم أمس الأربعاء بعدما كان في قبضة القوات الموالية لحفتر منذ نيسان/أبريل 2019.

بدروه، أشار وكيل وزارة الدفاع في حكومة "الوفاق" العقيد صلاح النمروش في بيان، إلى مواصلة قوات "الوفاق" التقدم و"مطاردة قوات حفتر وطردها من على أسوار طرابلس الكبرى، وهروب عدد ممن يقودونها إلى مطار مدينة بني وليد" جنوب شرق طرابلس.

ولم تصدر قوات حفتر عبر منصاتها الإعلامية أي تعليق رسمي بشأن انسحابها وخسارتها المواقع التي كانت تتمركز فيها منذ نيسان/أبريل من العام الماضي، عندما شنت هجوماً بهدف السيطرة على العاصمة طرابلس.

وبثّت مواقع وقنوات إخبارية محلية صوراً تظهر انتشاراً ضخماً لقوات حكومة "الوفاق" في أبرز المواقع التي كانت تحت سيطرة قوات حفتر جنوب طرابلس.

كما نشرت صوراً تظهر تقدم وحدات عسكرية لقوات حكومة "الوفاق" داخل الحدود الإدارية لمدينة ترهونة جنوب شرق طرابلس.

ومنذ إطلاق حكومة الوفاق الوطني عملية "عاصفة السلام"  مدعومة بطائرات تركية بدون طيار نهاية آذار/مارس الماضي، نجحت في استعادة السيطرة على قاعدة "الوطية" الجوية الاستراتيجية (140 كلم جنوب غرب طرابلس).

بالتزامن مع الاشتباكات، وصل قائد قوات شرق ليبيا اللواء خليفة حفتر إلى القاهرة للقاء مسؤولين مصريين للتنسيق والتشاور حول تطورات الأوضاع الراهنة في ليبيا، في ظلِّ تصاعد المعارك مع قوات حكومة الوفاق.

وأشار مصدر عسكري رفيع المستوى إلى أن التدخلات العسكرية التركية هي أبرز المَلفّات المطروحة للنقاش.

المصدر أضاف أن حفتر سيتشاور مع المصريين حول استئناف المحادثات بين الأطراف الليبية، وأنه منفتح على الحوار بشكلٍ كامل شريطة وقف التدخلات الخارجية.

في غضون ذلك، يزور رئيس المجلس الرئاسي لحكومة "الوفاق" الوطني الليبية، فائز السراج، تركيا "لبحث سبل الحل السياسي في ليبيا، بعد تصاعد وتيرة المعارك في المنطقة أخيراً".

وقال وزير الخارحية التركي، جاويش أوغلو، في لقاء مع قناة "24 التركية"، أمس الأربعاء، إن "السراج سيزور أنقرة الخميس لبحث الحل السياسي في ليبيا".