مراسل الميادين: مئات الآلاف يتظاهرون في لندن رفضاً للعنصرية في بريطانيا وأميركا

على وقع الإحتجاجات العالمية الرافضة للعنصرية الأميركية، تظاهرة ضخمة أمام السفارة الأميركية في لندن، تنديداً بالسياسات العنصرية وللمطالبة بـ"العدالة الإجتماعية".

  • مراسل الميادين: مئات الآلاف يتظاهرون في لندن رفضاً للعنصرية في بريطانيا وأميركا
    المتظاهرون أمام السفارة الأميركية في لندن 

تظاهر  الآلاف أمام السفارة الأميركية في لندن، رفضاً للسياسات الأميركية العنصرية، والتي كان آخرها مقتل الرجل الأميركي الأفريقي على يد الشرطة الأميركية في ولاية مينيابوليس.

وأفاد مراسل الميادين في لندن، بأن "المتظاهرين نددوا بالعنصرية في بريطانيا والولايات المتحدة الأميركية"، مطالبين بـ"العدالة الإجتماعية في كِلا البلدين".

كما طالب المتظاهرون بـ"تغيير السياسات الاقتصادية لحكومة بوريس جونسون"، إضافةً إلى "توفير الوظائف"، وفقاً للمراسل. 

وفي وقت سابقٍ، اشتبك محتجون بريطانيون مناهضون للعنصرية مع الشرطة لفترة وجيزة، بعد تجمع الآلاف في وسط لندن للتعبير عن غضبهم من وحشية الشرطةالأميركية، وسط غضب من قبل المتظاهرين بسبب عدم إدانة الحكومة البريطانية للعنصرية الأميركية.

وأفاد مراسل الميادين بأن مدن لندن وادنبرة وغلاسكو ستشهد تظاهرات اليوم، لافتاً إلى أن هناك توقعات بتظاهرة كبيرة أمام السفارة الأميركية اليوم في العاصمة البريطانية.

وأكد مراسلنا أنه "نادراً ما تنظم تظاهرة أمام السفارة الاأميركية في لندن لشأن داخلي أميركي".

شرطة لندن أشارت في ساعة متأخرة من مساء السبت أنها اعتقلت 14 شخصاً وتوقعت ارتفاع هذا العدد، وكان أكثر من ألف شخص نظموا مسيرة في وقت سابق أمام السفارة الأميركية.

هذا وتستمر تظاهرات الغضب ضدّ ممارسات الشرطة وعنصريتها في الكثير من المدن والولايات الأميركيّة، فيما شهد يوم أمس السبت تظاهرة ضخمة في قلب العاصمة واشنطن رفضاً للعنصريّة بحق الأميركيين الأفارقة. 

واحتجاجاً على مقتل الأميركي الأفريقي جورج فلويد، حصلت تظاهرات متفرقة حول العالم تنديداً بعنصرية الشرطة الأميركية، حيث شهدت هونغ كونغ تظاهرات مستنكرة لذلك، بالإضافة إلى بعض الدول الأوروبية.