واشنطن ترحّب بإفراج البحرين عن نبيل رجب

الولايات المتحدة ترحب بإفراج البحرين عن الناشط نبيل رجب، وتدعو إلى التمسك بحقوق الإنسان في حرية التعبير، لضمان الاستقرار.

  • واشنطن ترحّب بإفراج البحرين عن نبيل رجب
    أميركا تدعو جميع الدول إلى التمسك بحقوق الإنسان في حرية التعبير

رحّبت الولايات المتحدة بإطلاق سراح الناشط البحريني نبيل رجب بموجب قانون العقوبات البديل، ودعت جميع الدول إلى "التمسّك بحقوق الإنسان في حرية التعبير والتجمع السلمي، والتي تعد من ركائز الاستقرار على المدى البعيد".

وأفرجت السلطات البحرينية، يوم الثلاثاء، عن الناشط الحقوقي المعارض نبيل رجب، بعد أن وافقت المحكمة على أن يقضي فترة محكوميته المتبقية في "عقوبة بديلة".

وأوقف رجب، وهو رئيس "مركز البحرين لحقوق الإنسان" المحظور، مراراً على خلفية مشاركته أو دعوته إلى التظاهر ضد السلطات البحريني. وقد أدى دوراً بارزاً في الاحتجاجات التي اندلعت في البلاد في العام 2011.

وقبع رجب، وهو في منتصف الخمسينيات من عمره، في السجن منذ العام 2016. وقضى عامان آخران بسبب تصاريح أدلى بها في مقابلة إخبارية.

ودانت المحكمة العليا الجنائية في شباط/فبراير 2018 الناشط البحريني، بتهمة "بث أخبار كاذبة وإهانة دولة أجنبية"، وقضت بسجنه 5 سنوات، على خلفية نشره تغريدات معارضة للحرب على اليمن، ومنتقدة للإجراءات القضائية في بلاده.

وتضيّق البحرين الخناق على المعارضة منذ العام 2011، حيث حاكمت مئات الأشخاص، وأسقطت الجنسية عنهم في محاكمات جماعية، الأمر الذي اعترضت عليه المنظمات الحقوقية غير مرة.