"بعد تخطيطه للقاء مسؤولين صينيين في هاواي".. بومبيو ينتقد الصين بـحدة

بعد نشر معلومات حول عزمه السفر إلى ولاية هاواي للاجتماع بمسؤولين من الحكومة الصينية، وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو يعاود نشر فيديو على حسابه الرسمي عبر "تويتر" ينتقد فيه الصين بـ"حدة".

  • "بعد تخطيطه للقاء مسؤولين صينيين في هاواي".. بومبيو ينتقد الصين بـحدة
    "بوليتيكو":  الترتيبات لم تنته بعد.. بومبيو يخطط للرحلة "بهدوء"

ذكرت شبكة "بوليتيكو" الأميركية الإعلامية نقلاً عن مصدرين مطلعين أن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، يخطط للسفر إلى ولاية هاواي للاجتماع بمسؤولين من الحكومة الصينية.

وقال تقرير "بوليتيكو" أن بومبيو الذي "ينتقد الصين بشدة" في عدد من القضايا أبرزها "أصل وباء فيروس كورونا وسياستها في هونغ كونغ ومعاملة الأقليات العرقية والدينية"، يخطط للرحلة "بهدوء"، مضيفة أن الترتيبات لم تنته بعد.

ولم ترد وزارة الخارجية الأميركية والسفارة الصينية في واشنطن على طلبات لـ"رويترز" للتعقيب على التقرير حتى الآن.

ورغم تلك التقارير، أعاد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، فجر اليوم السبت، نشر فيديو على حسابه الرسمي عبر "تويتر" ينتقد فيه الصين بـ"حدة".

ووجه بومبيو، في التصريح الذي أدلى به قبل أيام، وأعاد نشره قبل ساعات، انتقادات حادة لسياسات الصين في ما يتعلق بـ"الحريات والديمقراطية"، مؤكداً أنه "لا مجال للمقارنة بينها وبين الولايات المتحدة التي تصون الحريات"، على حدِّ قوله.

وكان بومبيو قال، الشهر الماضي، إن الصين كان بمقدورها الحيلولة دون وفاة مئات الآلاف من الأرواح في أنحاء العالم لو تحلت بشفافية أكبر بشأن فيروس كورونا واتهمها برفض مشاركة المعلومات المرتبطة بالوباء.

واتهمت الولايات المتحدة الصين بـ"استغلال" الاضطرابات الناجمة عن وفاة جورج فلويد أثناء توقيفه من قبل عناصر في الشرطة الأميركية، لـ"تبرير حرمانها شعبها من حقوق الإنسان الأساسية".

يشار إلى أن العلاقات بين الولايات المتحدة والصين شهدت تدهوراً في الشهور الأخيرة إلى درجة إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن من الممكن قطع العلاقات.

وتدر الإشارة إلى أن وزير الخارجية الصيني وانغ يي قال إن بلاده تحرس مصداقية قرارات مجلس الأمن الدولي والاتفاق النووي، مؤكداً أنها "لن توافق على الإجراءات الأميركية في محاولة تمديد حظر التسلح على إيران".