كوريا الشمالية تحذّر جارتها الجنوبية: الوقت المقبل سيكون مؤلماً

كوريا الشمالية تحذّر جارتها الجنوبية من استمرار إرسال المنشورات، والمكتب الرئاسي للأخيرة يقول إنه سوف يضبط ويقيد بصرامة ذلك الأمر.

  • كوريا الشمالية تحذّر جارتها الجنوبية: الوقت المقبل سيكون مؤلماً
    حزب "العمال" الكوري الشمالي: بالنسبة لنا الشك يتجاوز الثقة

حذرت كوريا الشمالية جارتها كوريا الجنوبية، أمس الجمعة، من أن الوقت المقبل "سيكون مؤسفاً للغاية ومؤلماً بالنسبة لكوريا الجنوبية".

جاء هذا التحذير على لسان رئيس جبهة الوحدة لحزب "العمال" الحاكم في كوريا الشمالية "جانغ غوم-تشول"، الذي قال: "الوقت الذي يمر بدءاً من الآن سيكون مؤسفًا للغاية ومؤلمًا بالنسبة لكوريا الجنوبية"، منتقداً إرسال كوريا الجنوبية منشورات دعائية مناهضة للنظام الكوري الشمالي إلى كوريا الشمالية عبر الحدود.

وأضاف جانغ في بيان له "بالنسبة لنا، الشك يتجاوز الثقة"، في إشارة إلى ما قاله المكتب الرئاسي الكوري الجنوبي يوم أمس في اجتماع اللجنة الدائمة لمجلس الأمن الوطني.

وكان المكتب الرئاسي قال أمس إنه سوف "يضبط ويقيد بصرامة إرسال منشورات دعائية مناهضة للنظام الكوري الشمالي إلى كوريا الشمالية".

وانتقد غوم-تشول وعود المكتب الرئاسي الكوري الجنوبي، قائلاً "لا يمكننا محو الشكوك بأنها حيلة ابتدعها المكتب الرئاسي الكوري الجنوبي لتجنب الأزمة الحالية".

كما اتهم غوم-تشول الجنوب بتقديم "وعود زائفة"، وسخر من جهوده لسن قانون يحظر إرسال منشورات دعائية، قائلاً "لو كان الجنوب قلقاً بالفعل من تدهور العلاقات بين الكوريتين، لكان أصدر قانوناً يحظر إرسال منشورات مناهضة للنظام الكوري الشمالي عدة مرات على مدى العامين الماضيين منذ اعتماد إعلان بانمونجوم في نيسان/أبريل 2018".

وتابع غوم-تشول: "من سيصدق كلمات كوريا الجنوبية التي تعتبر اتفاقات وإعلانات تم توقيعها بين الكوريتين وتم إعلانها رسمياً في العالم، بمثابة أوراق عديمة الفائدة؟".

وأعلنت كوريا الشمالية أنها ستقطع الخطوط الساخنة للتواصل مع كوريا الجنوبية في خطوة أولى تمهيداً لقطع جميع سبل الاتصال مع سيول.

يذكر أن انتقاد كوريا الشمالية لكوريا الجنوبية مستمر، رغم أن كوريا الجنوبية قد عبرت عن عزمها سن قانون يحظر إرسال منشورات دعائية إلى الشمال ورفعت شكوى قضائية إلى الشرطة ضد مجموعتين للمنشقين الكوريين الشماليين، لقيامهما بإرسال منشورات.