أنصار غوايدو ينسحبون من الانتخابات التشريعية في فنزويلا

المعارضة الفنزويلية تعلن انسحابها من الانتخابات التشريعية المرتقبة بحلول نهاية العام الحالي واصفة إياها بالمهزلة.

  • أنصار غوايدو ينسحبون من الانتخابات التشريعية في فنزويلا
    صورة أرشيفية لرئيس المعارضة الفنزويلية 

أعلنت المعارضة الفنزويلية انسحابها من الانتخابات التشريعية المرتقبة بحلول نهاية العام الحالي واصفة إياها بالمهزلة.

وأشار ممثلو 11 تنظيماً سياسياً إلى أنهم لن يصادقوا أو يعترفوا بنتائج الانتخابات، معتبرين أن ذلك سيفاقم من الأزمة السياسية الحالية.

كما نددت هذه التنظيمات بـ"الحجة الديكتاتورية" لهذه الانتخابات الهادفة الى تجديد الجمعية الوطنية في عملية ستؤدي على حد قولها الى "تفاقم الأزمة السياسية الحالية".

وعينّت محكمة العدل العليا يوم الجمعة الماضي 4 أعضاء على رأس المجلس الوطني الانتخابي المكلّف الإشراف على الاقتراع، الذي لم يحدد أي موعد له بعد لكن بموجب القانون يجب أن ينظّم هذه السنة.

وعينت المحكمة، التي تتهمها المعارضة بأنها منحازة إلى جانب السلطة، على رأس المجلس الوطني الانتخابي قاضية تفرض عليها كندا عقوبات.

وفي بيان  وزع على وسائل الإعلام أعلن أن الغرفة الدستورية في محكمة العدل العليا عينت إنديرا مايرا ألفونزو إيزاغويري رئيسة للمجلس الوطني للانتخابات.

في الوقت نفسه، رحب الرئيس نيكولاس مادورو يوم السبت بتعيين السلطات الانتخابية الجديدة السبت قائلا "لقد آن الأوان".

من جهته كتب زعيم المعارضة خوان غوايدو، في تغريدة "يجب أن نقاتل متحدين وبشكل أقوى من أي وقت مضى".