بكين تحذّر واشنطن.. وبومبيو يلتقي كبير دبلوماسييها

بعد لقاءٍ جمع وزير الخارجية الأميركي، مع كبير دبلوماسيي الصين، الأخيرة تحذّر الولايات المتحدة بأنَّ عليها تحمُّل كل العواقب المترتبة على فرضها عقوبات.

  • بكين تحذّر واشنطن.. وبومبيو يلتقي كبير دبلوماسييها
    بومبيو في البيت الأبيض يستمع لحديث الرئيس الأميركي عن علاقة بلاده مع الصين (أ ف ب).

حذّرت الصين الولايات المتحدة بأنَّ عليها تحمُّل كل العواقب المترتبة على فرضها عقوبات تتعلَّق بـ"قمع الأيغور".

وطالبت وزارة الخارجيةِ الصينية في بيان واشنطن بالتوقُّف عن التدخّلِ في شؤونها، مشيرةً إلى أنَّ عليها أن تتحمَّل عواقب أي رد من بكين.

وكان الرئيسُ الأميركي وقَع أمس الأربعاء، تشريعاً يدعو إلى فرض عقوباتٍ تتعلَّق بـ"قمع الإيغور".

وذكر البيت الأبيض أن "العقوبات تقتضي حجب و مصادرة الممتلكات ورفض منح التأشيرات، للمسؤولين الصينيين"، وفق القرار الذي صوت عليه مجلس النواب بالأغلبية المطلقة، فيما حصل على إجماع "مجلس الشيوخ".

وجاءت العقوبات الأميركية والمواقفُ الصينيةُ بعد ساعاتٍ، من لقاء وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو كبير دبلوماسيي الصين يانغ جي تشي الأربعاء.

وتحدث الطرفان حول ضرورة الشفافية الكاملة وتبادل المعلومات بين البلدين، في إطار جهود التصدي لجائحة الكورونا ومنع حدوث أيّ تفش جديد في المستقبل.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية في بيان إن "بومبيو ناقش أيضاً ضرورة تبادل اللفتات الودية في التعاملات التجارية والأمنية والدبلوماسية"، حيث اجتمع بومبيو مع يانغ في هاواي، في وقت يشهد تدهوراً شديداً في العلاقات بين أكبر اقتصادين في العالم.

من جهتها، أعلنت الصين أنها "ترفض بشدة" بيان وزراء خارجية مجموعة السبع الذين دعوها إلى إعادة النظر في قانون الأمن القومي المتعلق بهونغ كونغ.

وقال المسؤول الصيني خلال اجتماع مع وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في هاواي إن بكين "ترفض بشدة البيان الذي أصدره وزراء خارجية مجموعة السبع حول قضايا تتعلق بهونغ كونغ".

بكين التي اتهمها الرئيس الأميركي دونالد ترامب في غير مرة أنها أخفت معلومات تتعلق بانتشار جائحة كورونا، كانت قد اتهمت الأخير بـ"التهرّب من المسؤولية حيال منظمة الصحة العالمية"، وجاء اتهامها بعدما وصف الرئيس الاميركي منظمة الصحة العالمية بأنها "دمية في يد الصين.

ترامب الذي أعلن أن بلاده اتخذت قراراً بإنهاء العلاقة مع منظمة الصحة العالمية،أشار في وقت سابق إلى أنّه يفكّر في فرض رسوم عقابيّة على الصين، موضحاً أنه اطّلع على أدلّة "تشير إلى أنّ فيروس كورونا المستجدّ مصدرهُ مختبر صيني في ووهان، اتُهم في الآونة الأخيرة بالافتقار إلى الشفافية"، من دون أن يحدد ماهية الأدلة التي اطلع عليها.

كما اتهم ترامب الصين بـ"قتل" عدد كبير من الأشخاص حول العالم، بسبب "عدم كفاءتها" في إدارة أزمة فيروس كورونا.