توجيه تهمة "القتل" إلى الشرطي الذي قتل الأميركي-الأفريقي بروكس

الادعاء الأميركي يوجّه تهمة "القتل" لشرطي في مدينة أتلانتا بعدما أطلق الرصاص على مواطن أميركي-أفريقي، ويؤكّد أن الأخير "لم يبدر منه إطلاقاً ما يشير إلى أنه مصدر تهديد".

  • توجيه تهمة "القتل" إلى الشرطي الذي قتل الأميركي-الأفريقي بروكس
    زوجة ريشارد بروكس وهي تشارك في مؤتمر صحفي بعد مقتل زوجها (أ ف ب).

وجه الإدعاء الأميركي الأربعاء الاتهام لشرطي في مدينة أتلانتا بـ"القتل" بعدما أطلق الرصاص الأسبوع الماضي على مواطن من ذوي البشرة السوداء في ساحة لانتظار السيارات أمام مطعم للوجبات السريعة وقتله، بينما وافق زميل له يواجه اتهامات أخف "على الشهادة ضدّه في القضية".

وقال مدعي منطقة فولتون كاونتي بول هوارد في مؤتمر صحفي، إن بروكس وهو أب لثلاثة أبناء وعمره 27 عاماً، "لم يبدر منه إطلاقاً ما يشير إلى أنه مصدر تهديد" ولم يُبدِ سلوكا عدائياً تجاه الشرطيين خلال المواجهة التي دارت يوم الجمعة الماضي.

وأضاف أنه تمّ توجيه 11 تهمة جنائية للشرطي جاريت رولف الذي أطلق الرصاص على بروكس، وأقيل من عمله في اليوم التالي بعدما كشفت كاميرات المراقبة ما دار في الواقع.

وأشار إلى أنه "من بين الاتهامات: القتل الجنائي والهجوم بسلاح قاتل والحنث بيمين العمل"، مؤكّداً أن رولف (27 عاماً) قد يواجه السجن مدى الحياة أو الإعدام في حالة إدانته.

ووقع الرئيس الأميركي الثلاثاء على قرار لـ"تكييف سلوك الشرطة وفق أفضل المواصفات والمعايير"، لافتاً إلى أن "الأمر التنفيذي سيشجّع على التعاون بين وزارة العدل والشرطة، لإيجاد أرضية مشتركة تتعلق ببيانات عناصرها"، وأعلن أنه التقى عائلات ممن "فقدت أحبائها خلال احتكاكات مع الشرطة"، واعداً إياهم بـ"تحقيق العدالة" ومتابعة الأمر.  

صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية كانت ذكرت أن مكتب التحقيقات في مدينة  أتلانتا بولاية جورجيا أعلن أنّ رجلاً توفي بعدما أطلقت الشرطة الرصاص عليه، وقد قدّم قائد شرطة المدينة استقالته على خلفية مقتل الرجل.

وذكر المكتب في بيان أن الرجل الذي تمّ التعرف عليه يدعى رايشهارد بروكس ،ويبلغ من العمر 27 عاماً، من  أتلانتا، كان نائماً في سيارته، الأمر الذي أعاق حركة مرور السيارات.  

وفي التفاصيل، أجرت الشرطة له اختبار فحص الكحول والمخدرات إلاّ أنه "رسب فيه". وخلال اعتقاله، حاول بروكس مقاومة الشرطة والهرب وفقاً لشهود عيان. وبالتالي أقدمت الشرطة على إطلاق النار على بروكس بعد محاولته الفرار.

مقتل بروكس جاء بعد أسابيع من الاحتجاجات الحاشدة المناهضة للعنصرية في جميع أنحاء الولايات، تحديداً بعد مقتل الأميركي الأفريقي جورج فلويد إثر تدخل عنيف للشرطة في مدينة مينيابوليس في ولاية مينيسوتا، وجثو شرطي أبيض بركبته على عنقه قرابة 9 دقائق وهو مثبت على الأرض.