بريطانيا: مقتل 3 أشخاص بعملية طعن "إرهابية"

الشرطة البريطانية تعلن مقتل 3 أشخاص بـ"عمل إرهابي" في مدينة ريدنغ جنوب البلاد، وقع في موقع شهد احتجاجاً لحركة "حياة السود مهمة".

  • شهدت بريطانيا عدة تظاهرات لحركة
    شهدت بريطانيا عدة تظاهرات لحركة "حياة السود مهمة" احتجاجاً على العنصرية

أعلنت وسائل إعلام بريطانية عن حوادث طعن عديدة في مدينة ريدنج، في موقع شهد احتجاجاً لحركة "حياة السود مهمة".

ونقلت "رويترز" عن وسائل إعلام بريطانية قولها إن عدة أشخاص تعرضوا للطعن في مدينة ريدينج بجنوب انكلترا، أمس السبت، مشيرةً إلى أن عمليات الطعن أسفرت عن 3 قتلى وجريحان بحالة خطرة.

وقالت شرطة البريطانية إن "حادث خطير" وقع في مدينة ريدنج، مضيفةً أن الحادث هو عمل إرهابي، وشرطة مكافحة الإرهاب ستتولى التحقيق فيه.

وأفاد مراسل الميادين في لندن إن "المدينة تشهد مظاهرات رفضاً للعنصرية، وهي المظاهرة الخامسة في العاصمة، بالإضافة إلى عدد من المدن التي تشهد احتجاجات".

وأوضح أن المتظاهرين يطالبون بإزالة كل ما يتعلق بالعنصرية في بريطانيا، سواء المناهج أو سياسات الحكومة بما يخض الهجرة أو الاسكان، كما يوجهون انتقادات لحكومة المحافظين أنها لم تتخذ أي من الأفعال والقرارات التي تدل على استجابتها مع المطالب.

وأشار مراسلنا في لندن إلى أنه تم التوقيع على بيان "حياة السود مهمة" من قبل عدد كبير من النواب، يطالبون فيه بالكف عن ما وصفوه بـ"الالتزامات الفارغة"، بما يخص إحالة مسألة العنصرية إلى اللجان البرلمانية لمعالجة هذه الآفة، مطالبين بوجود قيادة قادرة على إزالة آفة العنصرية.

وفي شباط/فبراير الماضي، أعلنت الشرطة البريطانية أنها قتلت رجلاً طعن عدداً من الاشخاص في حي ستريثام في العاصمة لندن، معتبرة أنه حادث "مرتبط بالارهاب".

ويذكر أن الشرطة البريطانية أكدت في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، مقتل منفذ هجوم بما عرف بـ"حادثة جسر لندن"، التي أسفرت عن وقوع عدد من الجرحى، ومقتل شخص واحد، مشيرة إلى أنه كان يرتدي حزاماً ناسفاً.