تجدد المواجهات بين محتجين والقوات الأمنية التونسية

المواجهات بين محتجين وقوات الأمن التونسية تتجدد في تطاوين لليوم الثالث على التوالي. والمتظاهرون يطالبون الحكومة بتطبيق اتفاق أبرم مع الحكومة التونسية عام 2017، يقضي بتوفير تمويل ومشاريع لخفض نسبة البطالة في البلاد.

  • الشرطة التونسية ألقت القنابل المسيلة للدمع لتفريق المتظاهرين في تطاوين
    الشرطة التونسية ألقت القنابل المسيلة للدمع لتفريق المتظاهرين في تطاوين

تجددت المواجهات العنيفة اليوم الثلاثاء بين قوات الأمن التونسية ومحتجين غاضبين في مدينة تطاوين يطالبون بالتنمية والعمل.

وأطلقت قوات الأمن قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين الذين يطالبون الحكومة بتطبيق اتفاق أبرم مع الحكومة التونسية عام 2017، يقضي بتوفير تمويل ومشاريع لخفض نسبة البطالة المقدرة في تطاوين بنحو ثلاثين في المئة مقارنة بالمعدل الوطني الذي يبلغ 15 في المئة.

واندلعت أمس الإثنين مواجهات بين محتجين وقوات الأمن التونسية في تطاوين احتجاجاً على البطالة وتردّي الوضع المعيشيّ في البلاد. 

وقال والي المنطقة إن الاحتجاجات اندلعت بعد اعتقال شخص من مجموعة من المعتصمين يطالبون بالتوظيف، وطالب المحتجون بالإفراج عن زميل لهم وتفعيل اتفاق مع الحكومة، يقضي بتوفير مناصب شغل.

ودعا أمس الإثنين "الاتحاد العام للشغل" في تونس إلى إضراب عام في المدينة، للتعبير عن "رفض استعمال العنف المفرط وغير المبرر" ضد المحتجين.