الدفاعات الجوية السورية تتصدى لاعتداءات على السويداء ودير الزور وحمص

الدفاعات الجوية السورية تتصدى لعدوان في أجواء تل صحن في ريف السويداء، وكباجب في ريف دير الزور، والسخنة في ريف حمص.

  • الاعتداء الذي تصدت له الدفاعات الجوية السورية استهدف مواقع في ريفي السويداء ودير الزور
    الدفاع السورية: استشهاد جنديين وإصابة 4 في العدوان على كباجب في ريف دير الزور والسخنة في ريف حمص وصلخد في السويداء

أعلنت وزارة الدفاع السورية عن استشهاد جنديين وإصابة 4 آخرين في عدوان استهدف كباجب في ريف دير الزور، والسخنة في ريف حمص، وصلخد في السويداء.

وأفادت وكالة الأنباء السورية "سانا" بأنَّ الدفاعات الجوية السورية تصدت مساء اليوم لعدوان في أجواء تل الصحن في ريف السويداء وكباجب في ريف دير الزور.

وأعلن مصدر عسكري أنه في تمام الساعة 21:17 من مساء اليوم، "ظهرت أهداف جوية معادية قادمة من شرق وشمال شرق تدمر، وأطلقت عدة صواريخ باتجاه بعض مواقعنا العسكرية في كباجب غرب دير الزور وفي منطقة السخنة".

وأضاف المصدر العسكري: "بالتزامن مع ذلك، تم استهداف أحد مواقعنا العسكرية بالقرب من مدينة صلخد جنوب السويداء، ما أسفر عن ارتقاء شهيدين وإصابة 4 جنود آخرين بجراح، إضافة إلى الأضرار المادية التي خلفها العدوان".

كما أفاد مصدر عسكري سوري باستهداف غارات إسرائيلية مواقع للجيش السوري في السلمية والصبورة في ريف حماة، بعد منتصف ليل الثلاثاء، وأكد أن الدفاعات الجوية أسقطت عدداً كبيراً منها قبل الوصول إلى أهدافها. 

وتصدت الدفاعات الجوية السورية مطلع الشهر الجاري لصواريخ أطلقتها طائرات إسرائيلية من أجواء كسروان وجبيل اللبنانيتين، وسمعت انفجارات في محيط مصياف في ريف حماه، ناجمة عن تصدي الدفاعات السورية للصواريخ الإسرائيلية. وأسفر العدوان عن أضرار مادية من دون وقوع خسائر بشرية.

واعتدى الاحتلال الإسرائيلي على الأراضي السورية الشهر الماضي، باستهدافه مركز البحوث في السفيرة في ريف حلب الشرقي، وتصدى الدفاع الجوي السوري للاعتداء، كما تصدى أيضاً لاعتداء سابق في الشهر ذاته، نفذه الاحتلال الإسرائيلي على مواقع في القنيطرة، واقتصرت أضرار الاعتداءين على الماديات.

وفي نيسان/أبريل الماضي، استشهد 3 مدنيين باعتداء إسرائيلي على محيط دمشق نُفذ من فوق الأجواء اللبنانية، بعد أن كان الكيان الصهيوني قد نفذ 3 اعتداءات سابقة على كل من منطقة الشعيرات وتدمر في بادية حمص وجديدة يابوس على الحدود السورية اللبنانية.