إعلام إسرائيلي: الكويت هي الحكومة الخليجية الوحيدة التي ترفض التطبيع

وسائل إعلام إسرائيلية تعلن أن بعض دول الخليج يقيم علاقاتٍ أمنية تجارية ودبلوماسية سرية مع "إسرائيل"، وتكشف أن الأصوات المعارضة للتطبيع في دول الخليج بدأت تقلق بعض الحكومات الخليجية.

  • صورة مأخوذة من قرية قيرة الفلسطينية جنوب نابلس (أ ف ب).
    صورة مأخوذة من قرية قيرة الفلسطينية جنوب نابلس (أ ف ب).

قالت وسائل إعلامٍ إسرائيلية إن دول الخليج تدعم "على الورق" حق الفلسطينيين في تقرير مصيرهم، إلا أن بعضها يقيم علاقاتٍ أمنية تجارية ودبلوماسية سرية مع "إسرائيل".

صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية وصفت معارضة التطبيع في دول الخليح بـ"الفعل التآمريّ الخطر جداً"، وأشارت إلى أن الأصوات المعارضة للتطبيع في دول الخليج بدأت تقلق بعض الحكومات الخليجية.

وأضافت أن "حكومة الكويت هي الحكومة الخليجية الوحيدة التي ما زالت ترفض التطبيع، فيما لا وجود لحركاتٍ مناهضةٍ للتطبيع في الإمارات".

مراسل الشؤون العربية في "القناة الـ13" الإسرائيلية، حيزي سيمانتوف، قال إن وزير الشؤون الاستخبارية الإسرائيلي ايلي كوهين، اختار موقع "إيلاف" ليكون منصة له ودليلاً آخر على سلوك بعض الدول العربية، ولاسيما الخليجية منها طريقها نحو التطبيع العلني مع "إسرائيل".

وأشار  سيمانتوف إلى أن وزير الشؤون الاستخبارية أجرى مقابلة مع صحيفة سعودية، ودعا دول الخليج لتوثيق التعاون مع "إسرائيل"، مشيراً إلى أنه "يمكن القول عنها إنها مقابلة استثنائية".

واعتبر مراسل القناة الإسرائيلية أن إجراء المقابلة مع الصحيفة السعودية "إيلاف" بحد ذاته "أمر مهم،  وكذلك التوقيت".

انتقال العلاقات بين "إسرائيل" وبعض الدول العربية التي لا علاقات دبلوماسية لـ "إسرائيل" معها من الكواليس إلى العلن، يمثل برأي محللين إسرائيليين إشارة واضحة إلى أن قطار التطبيع بين "إسرائيل" وتلك الدول يسير بسرعة، وهو ما يجد تعبيره في عدم شعور الكثير من المسؤولين العرب بالحرج في الظهور في وسائل اعلام إسرائيلية.

ووفقاً لهؤلاء المحللين فإن المقال الذي وصف بالتاريخي في صحيفة "يديعوت احرونوت" للسفير الاماراتي يوسف العتيبة، في واشنطن لم يكن "سوى انعكاس لمدى التطور الذي بلغته تلك العلاقات".

سفير الإمارات في الولايات المتحدة يوسف العتيبة كان كتب مقالاً في صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية، أشار فيه إلى أنه من مبادة بلاده تجاه "إسرائيل" أننا "صنّفنا حزب الله منظمة إرهابية وشجبنا تحريض حماس"، ورأى أن "هناك إمكانية ضخمة في علاقات أكثر حرارة بين أبو ظبي وتل أبيب".

وأضاف العتيبة أنه نحن و"إسرائيل" أمام مخاطر مشتركة أكثر من اللازم.

وفي معرض توضيحه عن الغايات التي دفعته لنشر مقالة له في صحيفة "يديعوت أحرنوت" الإسرائيلية، حول موقف بلاده من عملية الضم التي يشرع الاحتلال الإسرائيلي بتنفيذها. قال العتيبة إنه يعتقد بأنه "من الصحيح التحدث مباشرة مع الجمهور في إسرائيل".

" القناة 13" الإسرائيلية علّقت على المقالة التي نشرها السفير الإماراتي لدى واشنطن، وقالت إن لها أهمية دراماتيكية لأسباب عديدة بينها أنه "لا يوجد بين إسرائيل والإمارات علاقات دبلوماسية"، في وقت قام العتيبة بإطلاع البيت الأبيض بمضمون هذا المقال قبل نشره.