"الجهاد الإسلامي" تصف المؤتمر الذي جمع "فتح" و"حماس" بالخطوة الإيجابية

عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الاسلامي الشيخ نافذ عزام يدعم خطوة العاروري والرجوب، ويرى أنها تمثل تطوراً إيجابياً فيما يخص الوضع الفلسطيني الداخلي.

  • عزام: يجب أن نسعى لتعزيز وحدة الشعب على طريق مواجهة الاحتلال
    عزام: يجب أن نسعى لتعزيز وحدة الشعب على طريق مواجهة الاحتلال

تعقيباًَ على المؤتمر الصحفي المشترك بين نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس الشيخ صالح العاروري، وأمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح جبريل الرجوب، قال عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الاسلامي الشيخ نافذ عزام، إنه يدعم هذه الخطوة، مشيراً إلى أنها "تمثل تطوراً إيجابياً فيما يخص الوضع الفلسطيني الداخلي". 

وشدد الشيخ عزام على ضرورة السعي لتعزيز وحدة الشعب على طريق مواجهة الاحتلال والعمل للدفاع عن الحقوق والثوابت، مشيراً إلى أنه "في هذه المحطة الصعبة وأمام ما تواجهه القضية الفلسطينية من تحديات وأخطار يتوجب على الجميع رصّ الصفوف والوقوف جبهة واحدة ضد أعدائنا".

من جهته، أعلن رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، دعمه خطوة المؤتمر الوطني المشترك الذي جمع  العاروري والرجوب. 

وقال هنية إن هذه الخطوة "تعكس الحرص والمسؤولية الوطنية"، مشدداً أن هذه الخطوة التي شهدها الشعب الفلسطيني اليوم، هي "خطوة متقدمة نحو تحقيق وحدة الموقف ضد مخططات العدو".

وفي وقت سابق، أعلنت كل من حركتي فتح وحماس "مرحلة جديدة من العمل الوطني المشترك لمواجهة خطة الضمّ الإسرائيليّة"، وسط ترحيب من الفصائل الفلسطينية، وقلق إسرائيلي.