صالح يزور روسيا.. واتفاق على دعم الحل السياسي في ليبيا

وزير الخارجية الروسي يؤكد بعد لقائه رئيس مجلس النواب الليبي على "حتمية الحل السياسي" في ليبيا، ويشير إلى أن بلاده تتابع مبادرة القاهرة التي قد تساعد بخلق حوار ليبي.

  • صالح يزور روسيا.. واتفاقٌ على دعم الحل السياسي
    وزير الخارجية الروسي: روسيا قررت استئناف عمل السفارة الروسية في ليبيا

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، بعد لقائه رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح، أن بلاده ترحب بالمبادرة المتعلقة بـ"الوقف الفوري للأعمال العدائية في ليبيا وإطلاق حوار سياسي شامل".

وتابع لافروف: "روسيا تؤكد على حتمية الحل السياسي في ليبيا وليس العسكري"، مضيفاً أن روسيا "تتابع بدقة مبادرة القاهرة حول ليبيا التي قد تخلق أساساً لحوار ليبي-ليبي".

وأشار إلى ضرورة "عودة سوريا إلى العائلة العربية، وعودة التمثيل العربي في دمشق"، كاشفاً أن روسيا قررت استئناف عمل السفارة الروسية في ليبيا، لكنها ستعمل مبدئياً من تونس.

من جهته، قال رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح، إن "حكومة الوفاق الليبية تنتهك اتفاقيات 2015، ما يثير الأعمال العدائية في البلاد".

وأضاف صالح خلال لقاء مع رئيسة مجلس الاتحاد الروسي فالنتينا ماتفيينكو، أنه "في وجهة نظر المجتمع الدولي هناك حرب في ليبيا. ويرجع ذلك إلى حقيقة أن المجتمع الدولي يعترف بشرعية هيئة غير منتخبة، وهذا ما ينتهك الاتفاق السياسي الذي أبرم في الصخيرات عام 2015".

أما رئيسة مجلس الاتحاد الروسي، فأكدت أن "روسيا على ثقة بأن الأزمة الليبية تحتاج فقط إلى حل عبر المفاوضات بين أطرافها".

وقالت ماتفينكو في هذا الشأن: "لقد تأثرنا بإصراركم المبدئي المتعلق بحل الأزمة الليبية. أود أن أشير إلى أننا مثلكم، على قناعة راسخة بأن الوضع يحتاج إلى حل سلمي فقط، من خلال مفاوضات جميع الأطراف المعنية. نعتقد أنه لا يوجد بديل للحل السياسي للأزمة الليبية".

يذكر أن رئيس مجلس النواب الليبي كان قد وصل إلى موسكو أمس الخميس، في زيارة رسمية يبحث خلالها مع المسؤولين الروس آخر تطورات الأزمة الليبية.