لافروف: روسيا وتركيا تعملان من أجل التوسط لوقف إطلاق النار في ليبيا

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يقول إنّ الجيش الوطني الليبي مستعد لتوقيع وثيقة تقضي بوقف إطلاق النار ويأمل أن تتمكن تركيا من إقناع حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دولياً بالتوقيع أيضاً.

  • لافروف: الجيش الوطني الليبي مستعد لتوقيع وثيقة تقضي بوقف إطلاق النار (أ ف ب - أرشيف)
    لافروف: الجيش الوطني الليبي مستعد لتوقيع وثيقة تقضي بوقف إطلاق النار (أ ف ب - أرشيف)

نقلت وكالة "انترفاكس" عن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قوله، اليوم الأربعاء، إن روسيا وتركيا تعملان من أجل التوسط لوقف إطلاق النار فوراً في ليبيا.

وقال لافروف إن الجيش الوطني الليبي، مستعد لتوقيع وثيقة تقضي بوقف إطلاق النار، ويأمل أن تتمكن تركيا من إقناع حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دولياً بالتوقيع أيضاً.

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت القوات البحرية التركية عن إجراء مناورات بحرية وصفتها بـ"الضخمة" قبالة 3 مناطق من السواحل الليبية.

وكان وزير الدفاع التركي خلوصي أكار خلال زيارته ليبيا قال "سنفعل كل ما يلزم من أجل أشقائنا الليبيين وفق تعليمات الرئيس".

وفي 3 تموز/ يوليو الجاري أعلن لافروف عن استئناف عمل السفارة الروسية في ليبيا، والتي تقوم بمهامها مؤقتاً من تونس.

وقال لافروف في اجتماع مع رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح، في موسكو، "أود أن أختتم ملاحظاتي الافتتاحية بحقيقة أننا قررنا استئناف أنشطة السفارة الروسية في ليبيا، والتي سيقودها القائم بالأعمال السيد جامشيد بولتايف".