الأركان الأميركية: إذا تأكدنا أن موسكو دفعت مكافآت لطالبان فسيكون "أمراً فظيعاً"

رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركي يقول إن الولايات المتحدة لا تمتلك معلومات استخبارية تؤكد توجيه روسيا لمقاتلي طالبان في أفغانستان بقتل الجنود الأميركيين.

  • ميلي: الولايات المتحدة ما زالت تنظر في الأمر
    ميلي: الولايات المتحدة لا تمتلك معلومات استخبارية تؤكد توجيه روسيا لمقاتلي طالبان

أكّد رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركي الجنرال مارك ميلي، أن "الولايات المتحدة لا تمتلك معلومات استخبارية تؤكد توجيه روسيا لمقاتلي طالبان في أفغانستان بقتل الجنود الأميركيين".

ميلي وفي إحاطة أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب الأميركي، قال إن "الولايات المتحدة ما زالت تنظر في الأمر وإذا جرى التأكد من أن الروس يدفعون مكافآت لطالبان فسيكون هذا أمراً فظيعاً"، وفق قوله.

ومنذ أيام، قال أكبر جنرال أميركي في الشرق الأوسط، إنه يشك في معلومات استخباراتية تفيد بأن روسيا ربما دفعت لمقاتلي حركة طالبان لقتل القوات الأميركية في أفغانستان.

وقالت وكالة أسوشيتد برس إن الجنرال فرانك ماكنزي، قائد القيادة الأميركية الوسطى، وافق على أن النتائج كانت مدعاة للقلق لكنه شدد على أنه "غير مقتنع بأن أي مكافآت قد أدت إلى مقتل عسكريين أميركيين".

وقال الجنرال ماكنزي، في مقابلة هاتفية مع مجموعة صغيرة من المراسلين، إن الولايات المتحدة لم تقم بزيادة إجراءات حماية القوة في أفغانستان نتيجة للمعلومات، على الرغم من أنه طلب من أفراد الاستخبارات التابعة له البحث فيها أكثر.

سبق ذلك، تصريح للناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، حيث ذكرت أن التصريحات الأميركية بشأن "تواطؤ" مزعوم بين روسيا وحركة طالبان ما هي إلا "جزء من الصراع السياسي الداخلي في الولايات المتحدة، وحشو من السياسيين الأميركيين أو الاستخبارات الأميركية".

وأضافت زاخاروفا أنه "لم يتبق الكثير من الوقت حتى موعد الانتخابات، ويحتاجون إلى الضغط على كل الأزرار، وهو ما يفعلونه، تزييف وحشو".

وتابعت: "قد يكون هذا من تنفيذ الاستخبارات الأميركية، وقد يكون من تنفيذ السياسيين الأميركيين".

وكانت الخارجية الروسية ردّت على تلك المزاعم بقولها إنه "لا يوجد دليل على أي تواطؤ بين روسيا وحركة طالبان"، مؤكدةً أنها "اتهامات كاذبة وعارية من الصحة".

من جهته، أكّد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، إنه "لم يجر اطلاعه قط على محاولات روسيا دفع مكافآت لمسلحين مرتبطين بحركة طالبان لقتل جنود أميركيين في أفغانستان".

بدورها، قالت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي إنه "عندما يكون هناك تهديد لقواتنا، نتوقع من الرئيس حمايتها ويمنحها الأولوية وهذا لم يحصل".

وأضافت بيلوسي خلال مؤتمر صحافي أنه "ينبغي على إدارة ترامب اتخاذ موقف أكثر صرامة تجاه روسيا​، ويجب أن تستعيد العقوبات المفروضة على موسكو والعمل عليها، كما يجب إعادة فرض العقوبات على قطاعات الدفاع والاستخبارات الروسية".