"تيك توك" يحذف أكثر من 49 مليون فيديو من منصتها.. ما السبب؟

شبكة "تيك توك" (TikTok) تقول في تقرير لها إن أقل من 1% من مقاطع الفيديو التي حذُفت انتهكت سياساتها المتعلقة بالكلام الذي يحض على الكراهية، والمنظمات الخطيرة.

  • "تيك توك": السبب الرئيسي للحذف هو عُري البالغين والأنشطة الجنسية

حذفت شبكة "تيك توك" (TikTok) ما يزيد عن 49 مليون مقطع فيديو ينتهك سياستها الخاصة بالمحتوى، وذلك خلال ستة أشهر فقط.

وقالت الشبكة في تقرير "الشفافية" الثاني لها إن "السبب الرئيسي للحذف هو عُري البالغين والأنشطة الجنسية"، إذ كان هذا هو السبب في واحد من كل أربعة مقاطع فيديو محذوفة في شهر كانون الأول/ ديسمبر.

وشملت الأسباب الأخرى تعاطي الكحول والمخدرات، أو العنف، أو إيذاء النفس، أو الانتحار. وقالت الشركة: إن "أقل من 1% من مقاطع الفيديو التي حذُفت انتهكت سياساتها المتعلقة بالكلام الذي يحض على الكراهية، والمنظمات الخطيرة".

وكان نصيب الهند – التي حظرت الأسبوع الماضي تطبيق (تيك توك) إلى جانب عشرات التطبيقات الصينية الأخرى – من مقاطع الفيديو المحذوفة نحو 16.5 مليون مقطع، وهو يساوي تقريباً أربعة أضعاف ما أُزيل في أي بلد آخر.

وكانت الحكومة الهندية طلبت من محكمة محلية منع أي من الشركات الصينية التي حُظرت تطبيقاتها في الهند من الحصول على أمر قضائي يوقف تطبيق القرار.

وحظرت الهند الشهر الماضي العشرات من التطبيقات الصينية، مثل: تطبيق مشاركة الفيديو الشهير (تيك توك) TikTok من شركة ByteDance، و(متصفح يو سي) Browser UC من شركة (علي بابا)، وتطبيق المراسلة (وي شات) WeChat من شركة (تينسنت)، قائلةً: إنها تشكل "تهديداً للسيادة والنزاهة". 

أما الولايات المتحدة، التي "تدرس إمكانية" حظر التطبيق، فقد جاءت بعد الهند في عدد مقاطع الفيديو المحذوفة، وذلك بواقع 4.6 ملايين مقطع، ثم باكستان في المرتبة الثالثة بنحو 3.7 ملايين مقطع، ثم المملكة المتحدة في المرتبة الرابعة بنحو مليوني مقطع، ثم روسيا في المرتبة الخامسة بنحو 1.3 مليون مقطع.

وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو قال في وقت سابق إن الولايات المتحدة تدرس حظر تطبيقات وسائل التواصل الاجتماعي الصينية بما في ذلك تطبيق تيك توك.

في سياق آخر، نفى التقرير أن تكون "تيك توك" قد حصلت على أي طلب يتعلق بمعلومات المستخدمين أو طلبات إزالة المحتوى من الصين أو هونغ كونغ.