الصين تفرض عقوبات على مسؤولين أميركيين بسبب "قضية الإيغور"

من بينهم السيناتور الجمهوري ماركو روبيو، الصين تفرض عقوبات على مسؤولين أميركيين وكيانات في الولايات المتحدة، رداً على العقوبات التي فرضتها واشنطن على مسؤولين صينيين كبار، بسبب قضيّة الإيغور.

  • من مظاهرة ضد سياسات الولايات المتحدة ضد الصين في هونغ كونغ خلال شهر أيار/مايو الماضي (أ.ف.ب)
    من مظاهرة ضد سياسات الولايات المتحدة ضد الصين في هونغ كونغ خلال شهر أيار/مايو الماضي (أ.ف.ب)

أعلنت الصين اليوم الإثنين، فرض عقوبات على مسؤولين أميركيين وكيانات في الولايات المتحدة، شملت السناتور الجمهوري ماركو روبيو، وذلك رداً على العقوبات التي فرضتها واشنطن على مسؤولين صينيين كبار، بسبب ما يقال عن "انتهاكات لحقوق الإنسان بحق أقليّة الإيغور المسلمة".

وكشفت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينيّة هوا تشون ينغ، عن العقوبات خلال إفادة صحفيّة اليوم الإثنين.

المتحدث باسم وزارة الخارجيّة الصينيّة تشاو لي جيان، كان أكد منذ أيام رداً على العقوبات الأميركيّة الجديدة بشأن الإيغور أنّ "القرار تدخّل خطير في شؤون الصين ويضرّ علاقاتهم بشدة".

تصريحات تشاو جاءت رداً رد على تصريحات وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر، التي قال فيها إن "الصين وروسيا أكبر منافسين استراتيجيين".

وقال إسبر "أقمنا مجموعة إدارة استراتيجية للصين، ووجهت أنا جامعة الدفاع الوطني إلى إعادة توجيه منهجها من خلال تخصيص 50% منه إلى جمهورية الصين الشعبية".

يأتي ذلك بعد أن حذّرت الصين الولايات المتحدة بأنّ عليها "تحمُّل كل العواقب المترتبة على فرضها عقوبات تتعلَق بقمع الأيغور"، مطالبة واشنطن بالتوقف عن التدخّل في شؤونها.