بعد سجن عوفر.. قوات الاحتلال تقتحم القسم رقم 5 في سجن ريمون

قوات القمع التابعة لإدارة سجون الاحتلال تفتحم سجون الأسرى في ريمون. وحركتا حماس وفتح تحملان الاحتلال مسؤولية تدهور الحالة الصحية للأسير كمال أبو وعر الذي أصيب بفيروس كورونا بسبب الإهمال.

  • اقتحام قوات الاحتلال قسم رقم خمسة في سجن ريمون
    اقتحام قوات الاحتلال قسم رقم خمسة في سجن ريمون

اقتحمت قوات القمع التابعة لإدارة سجون الاحتلال القسم الرقم 5 في سجن ريمون بذريعة إجراء عمليات تفتيش.

والاقتحام الثاني خلال أيامٍ بعد سجن عوفر أثار حالةً من التوتّر في أقسام الأسرى، فيما تأتي هذه الاقتحامات في سياق تصعيد عمليات القمع بحقّ الأسرى منذ العام الماضي.

بالتزامن، حمّل أسرى حركتي فتح وحماس في سجون الاحتلال الإسرائيليّ مصلحة السجون المسؤوليّة الكاملة عن أيّ تدهور في صحّة الأسير المناضل كمال أبو وعر الذي أصيب بفيروس كورونا بسبب الإهمال وعدم المبالاة المتعمّد.

وأشار بيان لأسرى الحركتين إلى أن الهيئات التنظيميّة على تواصلٍ وتنسيق ٍعميقٍ من أجل كرامة الأسرى في معتقلات الاحتلال وسجونه كافّة، وثمّن الأسرى التقارب والتفاهم الذي جمع بين قادة حركتي فتح وحماس على مواجهة خطة الضمّ الإسرائيلية.

وفي حديث إلى الميادين، طالب والد الأسير الفلسطينيّ كمال أبو وعر رؤية ابنه بعد ما أكد أن سلطات الاحتلال تمنعه من رؤيته.

وتزامناً مع الاحتجاجات بسبب إهمال قوات الاحتلال، شهدت مدينة يافا في فلسطين المحتلة مسيرة شعبية تنديداً بانتهاك قوات الاحتلال الإسرائيلي مقبرة الإسعاف الإسلامية وتجريف عدد من القبور.

وأفادت مصادر فلسطينية بأن قوات الاحتلال قمعت المسيرة التي جابت شوارع المدينة رفضاً لتجريف المقبرة، واستخدمت قنابل الغاز والصوت لتفريق المتظاهرين، كما اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيليّ 4 مواطنين بينهم فتيان اختطفا على أيدي قوة من المستعربين.