الشرطة الإسرائيلية تفض تظاهرة حاشدة في القدس المحتلة ضد نتنياهو

صدامات بين شرطة الاحتلال والمتظاهرين في الاحتجاجات قرب منزل نتنياهو في القدس المحتلة، والآلاف يحتشدون أمام مبنى الكنيست، رفضاً لسياسة التعامل مع أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد.

  • الآلاف يشاركون في تظاهرة ضد نتنياهو أمام مقر إقامته في القدس
    الآلاف يشاركون في تظاهرة ضد نتنياهو أمام مقر إقامته في القدس المحتلة

فضّت الشرطة الإسرائيلية الليلة الماضية تظاهرة حاشدة في مدينة القدس المحتلة، وأخلت المحتجين بالقوة من ميدان "باريس".

المتظاهرون الذين جلسوا على الطريق طالبوا باستقالة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وكان الآلاف قد احتشدوا أمام مقر رئيس الحكومة وأمام مبنى الكنيست، رفضاً لسياسة التعامل مع أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد.

كما، حصلت صدامات بين شرطة الاحتلال والمتظاهرين في الاحتجاجات قرب منزل نتنياهو في القدس.

يأتي ذلك في وقت أعلنت فيه وزارة الصحة الإسرائيلية تسجيل أكثر من 1850 إصابةً جديدةً خلال 24 ساعة.

وفي وقت سابق يوم أمس، شارك الآلاف في تظاهرة ضد نتنياهو أمام مقر إقامته في القدس المحتلة، وشقوا طريقهم نحو الكنيست.

وكانت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية ذكرت أن 10 آلاف شخصٍ تظاهروا وسط تل أبيب احتجاجاً على سياسة الحكومة اقتصادياً واجتماعياً في مواجهة فيروس كورونا.

وتخلل التظاهرات صداماتٌ مع الشرطة التي اعتقلت نحو 19 متظاهراً، كما شهدت الاحتجاجات تحطيم واجهات عددٍ من المحال والمصارف وإحراق حاويات نفايات.

من جهته أعرب نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي وزير الأمن بيني غانتس عن "دعمه للتظاهرة".