"​فايننشال تايمز​": حاكم مصرف لبنان عزز بشكل تعسفي أصول ​المصرف

صحيفة بريطانية تكشف عن تلاعب في أصول وأرقام مصرف لبنان المالية، وذلك لتجنب الإنهيار المالي الفعلي في البلاد. وتؤكد أن حاكم مصرف ​لبنان،​ ​رياض سلامة،​ عزز بشكل تعسفي أصول ​مصرف لبنان​ بما لا يقل عن 6 مليارات ​دولار​.

  • الصحيفة: حاكم مصرف ​لبنان ​رياض سلامة،​ عزز بشكل تعسفي أصول ​مصرف لبنان​ بما لا يقل عن 6 مليارات ​دولار
    الصحيفة البريطانية: الوثائق تُظهر أن قيمة بعض الأصول يُحدّدها الحاكم وفق ما يراه مناسباً

كشفت صحيفة بريطانية، يوم أمس الثلاثاء، عن تلاعب في أصول وأرقام مصرف لبنان المالية، وذلك لتجنب الإنهيار المالي الفعلي في البلاد.

وذكرت صحيفة "​فايننشال تايمز​" البريطانية في تقريرها الخاص عن الوضع المالي في لبنان أن "حاكم مصرف ​لبنان،​ ​رياض سلامة،​ عزز بشكل تعسفي أصول ​مصرف لبنان​ بما لا يقل عن 6 مليارات ​دولار​، وذلك باستخدام إجراءات حساب غير تقليدية، فيما كان النظام المالي في لبنان على طريق الانهيار".

وبحسب الصحيفة البريطانية، فقد حصلت على البيانات المالية لعام 2018، وللمفارقة أنّ شركتَي "EY" و"ديلوييت" اللتين تتوليان التدقيق في حسابات ​المصرف المركزي​ وقّعتا على البيانات المُثيرة للريبة في 30 حزيران/يونيو 2020، و"كأنّهما بذلك توافقان على تضخيم مصرف لبنان لأصوله وموازنته الدفترية".

كما كشفت الصحيفة أن "الوثائق تُظهر أن قيمة بعض الأصول يُحدّدها الحاكم وفق ما يراه مناسباً".

وكانت حكومة لبنان وافقت أمس الثلاثاء، على تكليف شركة "ألفاريز آند مارسال" العالمية المتخصصة بإجراء تدقيق جنائي في المصرف المركزي، وذلك في الوقت الذي تصارع فيه البلاد انهياراً اقتصادياً.

وقال رئيس الوزراء حسان دياب لمجلس الوزراء إن اعتماد شركة للتدقيق الجنائي "سيشكل تحولاً جذرياً في مسار كشف ما حصل على المستوى المالي من هدر وسرقات".

وتعثّرت المحادثات مع صندوق النقد الدولي بسبب خلاف على حجم الخسائر المالية أحدث توتراً بين الحكومة والمصرف المركزي والبنوك التجارية ومشرعين من الأحزاب السياسية الرئيسية.