ترامب: من المحتمل أن نغلق المزيد من قنصليات الصين

مع تصاعد حدة الخلافات بين واشنطن وبكين، وبعد قرار إغلاق القنصلية الصينية في هيوستن من قبل الإدارة الأميركية، الرئيس الأميركي دونالد ترامب يلمّح إلى أن بلاده ممكن أن تتخذ قراراُ بإغلاق بعض المؤسسات الدبلوماسية الأخرى.

  • ترامب يقول إنه  لا يستبعد أن تطلب واشنطن من بكين إغلاق بعض المؤسّسات الدبلوماسية الأخرى
    ترامب يقول إنه لا يستبعد أن تطلب واشنطن من بكين إغلاق بعض المؤسّسات الدبلوماسية الأخرى

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب، إنه لا يستبعد أن تطلب واشنطن من بكين إغلاق بعض المؤسّسات الدبلوماسية الأخرى في الولايات المتحدة، بعد القنصلية العامة في هيوستن.

وأضاف ترامب خلال مؤتمرٍ صحفي أنه "من المحتمل أن تغلق الولايات المتحدة المزيد من قنصليات الصين في الولايات المتحدة​".

وكانت الصين دعت الولايات المتحدة إلى العدول الفوريّ عن قرارها القاضي بإغلاق القنصلية العامة في هيوستن، وأعلنت الخارجية الصينية أنها ستردُّ على هذا القرار على النحو المناسب. 

ودانت وزارة الخارجية الصينية الطلب الأميركي إغلاق القنصلية في هيوستن، واصفةً القرار بـ"الشائن".

وحثت الخارجية الصينية، الولايات المتحدة الأميركية على تصحيح القرارات الخاطئة، مهددةً بأنه "سيكون هناك رد" في حال عدم التحرك سريعاً.

وذكرت وكالة "رويترز" أن الصين تنظر في إغلاق القنصلية الأميركية في ووهان، رداً على قرار واشنطن إغلاق القنصلية الصينية في هيوستن.

في غضون ذلك، أعلنت واشنطن أن القنصلية الصينية في هيوستون أغلقت "لحماية الملكية الثقافية الأميركية". 

المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية، أكدت أنّ السّفارة الصينية في واشنطن "تلقّتْ تهديداتٍ بالقتلِ والتعرّضِ لهجَماتٍ بالقنابل".

وأَشارتْ إلى أنَّ المسؤولية في ذلك تقع على عاتق الحكومة الأميركية، معتبرةً أن "هذه التهديدات جاءت نتيجة لحملات التشوية والكراهية التي تؤجِّجها الحكومةُ الأميركيّة.

كما طالبت الصين الولايات المتحدة اليوم الأربعاء، بالتوقف فوراً عن توجيه اتهامات إليها تتعلق بجرائم إلكترونية، وذلك رداً على اتهام أميركي لصينيين اثنين باختراق بيانات تتعلق بمرض "كوفيد-19 وأسرار دفاعية".

كذلك، دعت الصين طلابها في الولايات المتحدة إلى "التنبه" من توقيفات وعمليات استجواب "تعسفية".

يذكر أن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو دعا الثلاثاء الماضي، العالم إلى الوقوف بوجه الصين بعدما عقد مشاورات في لندن مع رئيس الحكومة البريطانية بوريس جونسون الذي توترت علاقته بالصين بعد انتقاده إجراءاتها في هونغ كونغ واستبعاد شركة الاتصالات الصينية العملاقة هواوي من شبكات الجيل الخامس في البلاد.

والسبت الماضي، أشار وزير الخارجية الصيني وانغ يي، خلال محادثة هاتفية مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، إلى أن "الولايات المتحدة فقدت عقلها وأي أخلاق وثقة، وهي لا تتحمل مسؤولياتها تجاه الآخرين وتستخدم الوباء (فيروس كورونا) لتشويه سمعة البلدان الأخرى و"إلقاء اللوم على الآخرين".

على خطٍّ موازٍ، قال وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر، أمس الأربعاء، إن "الولايات المتحدة تقوم بتجهيز قواتها في جميع أنحاء آسيا وتعيد تمركزها استعداداً لمواجهة محتملة مع الصين"، وفق ما ذكرته صحيفة "وول ستريت جورنال".