بومبيو يكشف عزم أميركا تشكيل تحالف عسكري-اقتصادي لمواجهة الصين

بعد تحذيره الأوروبيين من الاعتماد على الصين، ودعوته إلى الوقوف بوجه الأخيرة، وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو يتحدث عن نيّة بلاده تشكيل تحالفٍ جديد بـ"القوة الاقتصادية والعسكرية المشتركة" ضد بكين.

  • بومبيو:
    بومبيو: "تأمين الحريات من الحزب الشيوعي الصيني، هي مهمة الوقت الحالي"

أعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أمس الخميس، عزم الولايات المتحدة تشكيل تحالف جديد مع الدول الأخرى لمواجهة الصين بـ"القوة الاقتصادية والعسكرية المشتركة".

وقال بومبيو "لا يمكننا مواجهة هذا التحدي وحدنا. ربما حان الوقت لمجموعة جديدة من الدول ذات التفكير المماثل، تحالف جديد للديمقراطيات".

وأشار إلى أنّ الأمم المتحدة وحلف شمال الأطلسي ودول مجموعة السبع ومجموعة العشرين، والقوة الاقتصادية والدبلوماسية والعسكرية لها مجتمعة "كافية بالتأكيد لمواجهة هذا التحدي، إذا وجهناه بوضوح وبشجاعة كبيرة".

ولفت بومبيو إلى أنّ "تأمين الحريات من الحزب الشيوعي الصيني، هي مهمة الوقت الحالي"، مضيفاً أن أحد حلفاء "الناتو لم يدعم الحرية في هونغ كونغ بسبب مخاوفه من أن بكين ستقيد وصوله إلى السوق الصيني".

بومبيو كان توجه للأوروبيين محذراً من أن الاعتماد على الصين "من شأنه أن يمثل تهديداً على الديمقراطيات الغربية"، وفق تعبيره.

يذكر أن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو دعا العالم إلى الوقوف بوجه الصين بعدما عقد مشاورات في لندن مع رئيس الحكومة البريطانية بوريس جونسون الذي توترت علاقته بالصين بعد انتقاده إجراءاتها في هونغ كونغ واستبعاد شركة الاتصالات الصينية العملاقة هواوي من شبكات الجيل الخامس في البلاد.

وكان وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر، قال إن "الولايات المتحدة تقوم بتجهيز قواتها في جميع أنحاء آسيا، وتعيد تمركزها استعداداً لمواجهة محتملة مع الصين"، وفق ما ذكرته صحيفة "وول ستريت جورنال".

وتحدث إسبر من "البنتاغون" عبر الفيديو إلى المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية، ومقره لندن، مشيراً إلى أن "الولايات المتحدة ستواصل إرسال سفن بحرية إلى المنطقة لمواجهة سياسات الصين التوسعية، كما ستواصل بيع الأسلحة إلى تايوان، التي تطالب بكين بالسيادة عليها".

هذا وأعلنت وزارة الخارجية الصينية، اليوم الجمعة، أنها طلبت من الولايات المتحدة إغلاق القنصلية العامة في تشنغدو.

جاء ذلك، رداً ​على طلب واشنطن إغلاق القنصلية العامة لجمهورية الصين الشعبية في هيوستن، مدعيةً أن ذلك "لحماية الملكية الفكرية والمعلومات الشخصية الأميركية". 

وزير الخارجية الصيني وانغ يي، كان أعلن خلال محادثة هاتفية مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أن "الولايات المتحدة فقدت عقلها وأي أخلاق وثقة، وهي لا تتحمل مسؤولياتها تجاه الآخرين وتستخدم الوباء (فيروس كورونا) لتشويه سمعة البلدان الأخرى و"إلقاء اللوم على الآخرين".