إزالة شعار الولايات المتحدة عن قنصليتها في مدينة تشنغدو الصينية

موظفو قنصلية الولايات المتحدة في مدينة تشنغدو يستعدون للمغادرة، فيما تشير وسائل إعلامية إلى إزالة شعار الولايات المتحدة عنها.

  • إزالة شعار الولايات المتحدة عن مبنى القنصلية في تشنغدو
    إزالة شعار الولايات المتحدة عن مبنى القنصلية في تشنغدو

يستعد موظفو قنصلية الولايات المتحدة في مدينة تشنغدو الصينية لمغادرتها بعد أن أصدرت السلطات الصينية قراراً بإغلاقها، حيث شدّدت الإجراءات الأمنية خارج القنصلية.

ويأتي قرار الصين بإغلاق القنصلية رداً على إصدار الولايات المتحدة أمراً بإغلاق القنصلية الصيني في هيوستن (تكساس).

كما قام عمال بإزالة شعار الولايات المتحدة عن مبنى القنصلية في المدينة، اليوم السبت، بعد يوم على صدور القرار بإغلاقها، في ظل تدهور العلاقات بين البلدين، في الوقت الذي يتبادل فيه الطرفان الاتهامات بتعريض أمن كل منهما القومي للخطر.

ولم تتضح بعد المهلة النهائية لمغادرة الأميركيين لشينغدو، لكن مراسلي "فرانس برس" شاهدوا عاملاً على رافعة صغيرة وهو يزيل شعار الولايات المتحدة من واجهة القنصلية تاركاً العلم الأميركي فقط.

وزعم مسؤولون في واشنطن إلى جهود "غير مقبولة" تقوم بها القنصلية الصينية في هيوستن "لسرقة أسرار شركات أميركية وأبحاث طبية وعلمية".

وغادر آخر الدبلوماسيين الصينيين القنصلية في هيوستن، أمس الجمعة، مع انقضاء المهلة النهائية المحددة بـ72 ساعة.  

وكانت الخارجية الصينية قالت في بيان إنها أبلغت السفارة الأميركية صباح أمس، بأن الصين قررت إلغاء ترخيص عمل القنصلية الأميركية العامة في تشنغدو، كما طلبت بشكل محدد وقف أي عمل ونشاط للقنصلية العامة.

وأضافت الخارجية الصينية أن "المسؤولية الكاملة تقع على الولايات المتحدة"، معتبرةً أن إغلاق القنصلية العامة للولايات المتحدة في تشنغدو هو "إجراء قانوني وردّ لا بد منه".

وفي الولايات المتحدة،  فتح مسؤولون أمنيون أميركيون الباب الخلفي للقنصلية الصينية في هيوستن بالقوة. أتى ذلك في أعقاب قرارٍ بإغلاق القنصلية.

وبعد انتهاء المهلة الممنوحة لذلك بعد ظهر يوم الجمعة، وكالة رويترز ذكرت أن الرجال رفضوا الإجابة عن أسئلة الصحافيين الذين كانوا في المكان بشأن هوياتهم، لكنها أشارت إلى أنهم أنفسهم شوهدوا خلال إقفال الباب الأمامي للقنصلية.

بدوره، زعم وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، أن "القنصلية الصينية في هيوستن كانت مركزاً للتجسس وسرقة الملكية الفكرية"، مشيراً إلى أن "العالم الحر ينبغي أن يواجه الاستبداد الصيني".

وكان قد أعلن الخميس الماضي، عزم الولايات المتحدة تشكيل تحالف جديد مع الدول الأخرى لمواجهة الصين بـ"القوة الاقتصادية والعسكرية المشتركة".

وقالت صحيفة "واشنطن بوست" إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، "يواصل هجوماً متهوراً وغير متماسك وأحادي الجانب ضد بكين" فيما يبدو أنه "مصمم على تعزيز حملة إعادة انتخابه وليس إدارة التحدي المعقد الذي يشكله نظام شي جين بينغ".