منصور للميادين: ما حدث في شبعا كشف وهم المنظومة السياسية والعسكرية الإسرائيلية

وزير الخارجية اللبناني السابق عدنان منصور يقول إن "نتنياهو لا يستطيع ضمان نتائج أي عمل عسكري"، موضحاً أن "الاعتذار الإسرائيلي هو نتيجة الفشل والضعف، لأن تل أبيب تخشى أن تتطور الأمور ضدها".

  • منصور للميادين :
    منصور للميادين :"إسرائيل" ليست بوارد خوض حرب وهي تعرف أن تكلفتها ستكون كبيرة جداً.

قال وزير الخارجية اللبناني السابق عدنان منصور إن ما جرى أمس هو اعتداء إسرائيلي وانتهاك للسيادة اللبنانية. وأضاف في حديث إلى الميادين أن "بيان حزب الله وضع حداً للروايات الإسرائيلية المتضاربة".

منصور لفت إلى أن "ما جرى أمس كشف وهم المنظومة السياسية والعسكرية الإسرائيلية، ما دفع تل أبيب إلى الكذب"، مؤكداً أن "الرد آت حتماً، وهذا التزام أكده السيد نصر الله ولكن لا أحد يعرف كيف ومتى".

وزير الخارجية اللبناني السابق قال إن "الزمن الذي كانت فيه "إسرائيل" تقصف ولا تُقصف انتهى، وحرب 2006 شكلت مفصلاً في الصراع".

وأشار إلى أن "نتنياهو لا يستطيع ضمان نتائج أي عمل عسكري"، موضحاً أن "الاعتذار الإسرائيلي هو نتيجة الفشل والضعف، لأن تل أبيب تخشى أن تتطور الأمور ضدها".

وأبرز أن "الولايات المتحدة و"إسرائيل" تريدان تعديل مهمات اليونيفيل وتزويدها بمعدات للتجسس على المقاومة، لكن لبنان يرفض أي تعديل لمهمات اليونيفيل".

وأكد منصور للميادين أن "إسرائيل" ليست بوارد خوض حرب "وهي تعرف أن تكلفتها ستكون كبيرة جداً".

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية قالت إن المقاومة استهدفت ميركافا إسرائيلية بصاروخ كورنيت، مضيفة أن الجيش الإسرائيلي أطلق النار على خلية تابعة لحزب الله حاولت الدخول إلى فلسطين.و نشر موقع "إسرائيل اليوم" أن "عناصر من حزب الله أطلقوا صاروخ كورنيت على دبابة ميركافا إسرائيلية".

ليعود الجيش الإسرائيلي ويتراجع عن روايته، وأكد مراسل الميادين في فلسطين، أن الإسرائيليين تراجعوا عن رواية قتل عناصر من حزب الله.

واعتبر مراسلنا أن الرواية الإسرائيلية كانت مرتبكة وتتحدث عن حادث أمني مفتعل، قائلاً "يتضح بعد كل هذا الوقت أنه لم يحدث شيء والنتيجة تراجع إسرائيل عن روايتها"، ولفت إلى أن "المقربين من نتنياهو يحاولون إسكات أصوات العمداء في الجيش".

وسائل إعلام إسرائيلية قالت إن "نتنياهو طلب من جميع وزرائه عدم التعليق على تفاصيل الحادث على الحدود". ولفت إلى أن الإسرائيليين يبحثون عن عنوان للنزول من الشجرة بعد روايتهم المرتبكة، لافتاً إلى أن  صمت حزب الله يقتلهم.

وأتى ذلك قبل إعلان حزب الله موقفه في بيان قال فيه إن "كل ما تدعيه وسائل إعلام العدو عن إحباط عملية تسلل من الأراضي اللبنانية إلى داخل فلسطين غير صحيح"، مضيفاً أن الحديث عن سقوط شهداء وجرحى للمقاومة في عمليات القصف في محيط مواقع الاحتلال غير صحيح إطلاقاً.

وأوضح حزب الله أن ادعاءات الاحتلال هي "محاولة لاختراع انتصارات وهمية كاذبة"، مؤكداً أنه لم يحصل أي اشتباك أو إطلاق نار من طرف المقاومة الإسلامية في أحداث اليوم حتى الآن.