المبعوث الخاص لبوتين يزور الأسد ويناقشان الإرهاب في سوريا واللجنة الدستورية

الكرملين تعلن أنه وخلال زيارة مبعوث الرئيس بوتين ونائب وزير الخارجية الروسي للأسد يوم أمس، نوقشت قضايا التحضير للاجتماع المقبل للجنة التحرير في اللجنة الدستورية في جنيف، وملف الإرهاب في سوريا.

  • تفاصيل الكرملين بعد زيارة الأسد
     الكرملين: نوقشت قضايا التحضير للاجتماع المقبل للجنة التحرير في اللجنة الدستورية في جنيف

زار المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى سوريا ألكسندر لافرنتييف ونائب وزير الخارجية الروسي سيرغي فيرشينين الرئيس الروسي بشار الأسد يوم أمس الأربعاء.

وبحسب الكرملين فقد "تمت دراسة الوضع الراهن في سوريا، مع التركيز على مهام التسوية السياسية الشاملة على أساس احترام سيادة واستقلال ووحدة وسلامة أراضي الجمهورية العربية السورية".

وتم التطرق أيضاً إلى "مواصلة بعض الدول لسياساتها العدوانية وخاصة على الصعيدين السياسي والاقتصادي تجاه الشعب السوري، وتدخلها المستمر في شؤونه، والتي تعدّ العامل الرئيسي في استمرار وجود التنظيمات الإرهابية في بعض المناطق السورية، وما ينتج عن ذلك من تقويض للاستقرار وأخطار تهدد حياة السوريين ومعيشتهم بشكل خاص، واستقرار المنطقة ككل بشكل عام".

ووفقاً للكرملين، "نوقشت أيضاً قضايا التحضير للاجتماع المقبل للجنة التحرير في اللجنة الدستورية في جنيف. كما جرى تبادل مكثف للآراء حول آفاق تعزيز التعاون الثنائي، من أجل توفير المساعدة الإنسانية لجميع السوريين المحتاجين واستعادة البنية التحتية الأساسية للبلاد".

هذا وأصدرت "منصة موسكو" بياناً قالت فيه إن الجولة الـ3 من اجتماعات اللجنة الدستورية المصغرة، ستعقد في 24 آب/أغسطس، أي بعد أقل من شهر، الأمر الذي "يرتّب على الأطراف السورية المشكّلة للجنة، أن تمتنع نهائياً عن تكرار أخطاء الماضي، وعلى رأسها استخدام الشروط المسبقة والمبارزات الإعلامية الفارغة". 

ودعت المنصة إلى "العمل بإخلاص وجدية والدخول في جوهر المهمة المطلوبة، وتجاوز أي نمط من المهاترات أو عمليات تضييع الوقت".

كما وحثّت "الأطراف المختلفة أن تبدأ بتقديم اقتراحاتها الملموسة وبشكل علني، حول ما يجب نقاشه خلال الجولة المقبلة، وعدم الاكتفاء بالعنوان العريض الذي تم الاتفاق عليه".