السرّاج بعد تظاهرات طرابلس: أفشلنا مشروع عسكرة الدولة

رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية فايز السرّاج يحذر من "مندسّين يهدفون إلى إثارة الفتن" في تظاهرات العاصمة طرابلس، ويؤكد أنّ قواته "أفشلت مشروع عسكرة الدولة".

  • من مظاهرات يوم 24 أغسطس الجاري ضد السراج في العاصمة الليبية طرابلس (أ.ف.ب)
    من مظاهرات يوم 24 آب/أغسطس الجاري ضد السراج في العاصمة الليبية طرابلس (أ.ف.ب)

رأى رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية فايز السراج، أنّ قوات "بركان الغضب" التابعة لحكومته، "أفشلت مشروع عسكرة الدولة". 

وفي كلمة له بعد التظاهرات التي شهدتها العاصمة الليبيّة طرابلس، عبّر السراج عن رفضه التعرّض للمتظاهرين، محذّراً ممّن سمّاهم "المندسّين الذين يهدفون إلى إثارة الفتن".

كما حمّل السراج، المشير خليفة حفتر وقوّاته "مسؤولية إفشال مبادرات السلام وجهود وقف الحرب"، مشيراً إلى أنّ "حرب العاصمة التي دامت 14 شهراً وانتهت بسيطرة قوات الحكومة، فُرضت على الليبيين، ومن أشعلها ما زال يصرّ على حرمانهم من قوتهم بالإصرار على الاستمرار في إغلاق المنشآت النفطيّة". 

وامتدت التظاهرات من العاصمة طرابلس إلى مدن سبها ومصراتة مطالبةً برحيل حكومة السراج، ومنددةً بالوضع المعيشي والفساد.

بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، كانت دعت أمس الاثنين حكومة الوفاق، إلى "إجراء تحقيق فوري وشامل في حوادث وقعت أثناء مظاهرة الأحد في طرابلس"، مما أدى إلى سقوط جرحى، وفق بيان أصدرته البعثة.

وأكدت بعثة الأمم المتحدة أن الدافع وراء هذه التظاهرات، هو "الشعور بالإحباط من استمرار الظروف المعيشيّة السيّئة وانقطاع الكهرباء والمياه وانعدام الخدمات في جميع أنحاء البلد"، مضيفةً أنه "حان الوقت لكي يضع القادة الليبيون خلافاتهم جانباً، ويجروا حواراً سياسياً شاملاً".

يذكر أنّ ليبيا تشهد نزاعاً مسلحاً منذ مقتل معمر القذافي عام 2011، فيما عاشت العاصمة الليبية طرابلس حرباً امتدت 14 شهراً بعد محاولة قوّات المشير خليفة حفتر السيطرة عليها من قوّات حكومة الوفاق في نيسان/أبريل 2019.