مصر: إلقاء القبض على القيادي في "الإخوان المسلمين" محمود عزت

وزارة الداخلية المصرية تعلن إلقاء القبض على القائم بأعمال المرشد العام للإخوان المسلمين، محمود عزت.

  • صدر بحق القيادي بحركة الإخوان المسلمين، محمود عزت حكمي إعدام، وحكمي مؤبد
    صدر بحق القيادي بحركة الإخوان المسلمين، محمود عزت، حكما إعدام وحكما مؤبد

ألقت الأجهزة الأمنية المصرية القبض على القائم بأعمال المرشد العام للإخوان المسلمين في مصر، محمود عزت، مختبئاً في إحدى الشقق السكنية في التجمع الخامس بمدينة القاهرة.

وقالت وزارة الداخلية المصرية "وردت معلومات لقطاع الأمن الوطنى باتخاذ القيادى الإخوانى الهارب محمود عزت من إحدى الشقق السكنية بمنطقة التجمع الخامس بالقاهرة الجديدة مؤخراً وكراً لاختبائه، على الرغم من الشائعات التي دأبت قيادات التنظيم الترويج لها بتواجده خارج البلاد، بهدف تضليل أجهزة الأمن".

وأضافت الداخلية المصرية، في بيان، أنه تمت مداهمة الشقة وضبط القيادي، مشيرة إلى أنه تم العثور على "العديد من أجهزة الحواسيب الآلية والهواتف المحمولة التي تحتوى على البرامج المشفرة لتأمين تواصلاته وإدارته لقيادات وأعضاء التنظيم داخل وخارج البلاد، فضلاً عن بعض الأوراق التنظيمية التي تتضمن مخططات التنظيم التخريبية"، بحسب تعبير البيان.

وبحسب البيان، صدر بحق عزت "حكما إعدام، وحكما مؤبد" بشكل غيابي. 

ومن أبرز التهم الموجهة إلى عزت من قبل السلطات المصرية، حادثة اغتيال النائب العام الأسبق هشام بركات، أثناء خروجه من منزله باستخدام سيارة مفخخة، والتي أسفرت عن إصابة 9 مواطنين خلال العام 2015، وحادثة اغتيال العميد وائل طاحون أمام منزله في منطقة عين شمس في العام 2015، وحادثة تفجير سيارة مفخخة أمام معهد الأورام خلال شهر آب/أغسطس 2019، والتي أسفرت عن مقتل 20 مواطناً وإصابة 47 آخرين.

ويذكر أنه أُعلِن منتصف الشهر الجاري عن وفاة القيادي بجماعة الإخوان المسلمين عصام العريان بأزمة قلبية داخل سجنه بسجون طرة بضاحية المعادي بالقاهرة.

وبعد إطاحة الجيش بالرئيس محمد مرسي، الذي تُوفي داخل قاعة المحكمة العام الماضي، لاحقت السلطات المصرية قيادات "الإخوان المسلمين".

وفي 2018 قضت محكمة مصرية بإعدام العريان و75 آخرين من الإخوان، بعد إدانتهم بالقتل ومقاومة قوات الأمن أثناء فض اعتصامهم المؤيد لمرسي في القاهرة في 13 آب/أغسطس 2013.

وفي 2017 أصدرت محكمة جنايات مصرية حكماً باعدام 12 شخصاً من أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي متهمين بالقتل، وبرأت 238 متهماً بالمشاركة في أعمال عنف في المنيا جنوب البلاد في عام 2013، بحسب محامي المتهمين.

وكانت محكمة جنايات القاهرة، قضت بالسجن المؤبد لكل من محمد بديع، وخيرت الشاطر، وسعد الكتاتني، وعصام العريان، ومحمد البلتاجي، و6 آخرين في قضية اتهامهم بـ"التخابر مع منظمات وجهات أجنبية خارج البلاد، وبإفشاء أسرار الأمن القومي والتنسيق مع التنظيمات المسلحة داخل مصر وخارجها، بقصد الإعداد لعمليات إرهابية".

يذكر أن السلطات المصرية تعتبر جماعة الإخوان "تنظيماً إرهابياً" منذ نهاية 2013.