حماس: ‏التطبيع يشجّع الاحتلال على ارتكاب مزيد من الجرائم

بعد انطلاق أول طائرة إسرائيلية بشكلٍ علني إلى الإمارات، المتحدث باسم حركة حماس يقول إن التطبيع لا يخدم إلا المشروع الصهيوني التوسعي.

  •  المتحدث باسم حركة حماس حازم قاسم.
    المتحدث باسم حركة حماس حازم قاسم.

استنكر المتحدث باسم حركة حماس حازم قاسم، التطبيع مع الاحتلال الاسرائيلي، مشيراً إلى أن هذا الأمر يشجعه على الاستمرار بارتكاب جرائمه.

وقال قاسم في تصريح له اليوم الثلاثاء إن "‏الطائرة الاسرائيلية التي انطلقت إلى أبو ظبي نهاراً، تبعها طائرات إسرائيلية حربية تقصف في سوريا ليلاً، وقبلها كانت الطائرات الاسرائيلية تقصف على مدار أيام في غزة".

وعن التطبيع الإماراتي الإسرائيلي أكّد قاسم مجدداً "أن التطبيع يشجع الاحتلال على ارتكاب مزيد من الجرائم بحق الأمة وأنه لا يخدم إلا المشروع الصهيوني التوسعي".

كلام قاسم عن الطائرات التي قصفت سوريا، جاء عقب تصدي الدفاعات الجوية لأهداف معادية بالصواريخ من فوق منطقة جبل الشيخ على اتجاه الجولان السوري المحتل أمس الإثنين.

وعن الطائرة الإسرائيلية التي وصلت إلى الإمارات، قالت حركة حماس أمس الإثنين إن استقبال دولة الإمارات، طائرة إسرائيلية، عبر الأجواء السعودية، يُمثّل "طعنة في ظهر الشعب الفلسطيني، وتآمراً على نضاله، وخيانة لمقاومته، وتكريساً للاحتلال الإسرائيلي". 

وقالت الحركة في بيان رسمي،"يُصر حكام أبو ظبي على الاستمرار في خطيئة التطبيع بتوقيع اتفاقية العار مع الكيان الصهيوني، ومن خلال الترجمة العملية لتنفيذ رحلة رسمية من تل أبيب باتجاه أبو ظبي، عبر الأجواء السعودية".

يشار إلى أن أول رحلة جوية مباشرة بين تل أبيب وأبو ظبي، انطلقت أمس الإثنين حاملة على متنها وفداً أميركياً وإسرائيلياً مشتركاً لبحث تطبيع العلاقات بين الإمارات والاحتلال.

فصائل المقاومة الفلسطينيّة، حركة حماس ورئيس الوزراء محمد أشتية، رفضت بشكل قاطع زيارة الوفد الإسرائيلي-الأميركي إلى أبو ظبي على متن طائرة إسرائيليّة عبرت الأجواء السعوديّة، واعتبروه "عملاً ضد الأمن القومي العربي ومصلحة صهيونيّة فقط". 

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أعلن من البيت الأبيض يوم 13 آب/أغسطس الجاري اتفاق تطبيع علاقات بين الإمارات و"إسرائيل"، فيما زار رئيس الموساد الإسرائيلي يوسي كوهين أبو ظبي، لإجراء محادثات ستفضي إلى توقيع العديد من الاتفاقيات بين الطرفين.